مجلس الأمن يطلب من غوتيريش تعيين مبعوث خاص للسلام في ليبيا

مجلس الأمن يطلب من غوتيريش تعيين مبعوث خاص للسلام في ليبيا
رام الله - دنيا الوطن
طلب مجلس الأمن الدولي، من أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، بتعيين مبعوث خاص للتوسط في إحلال السلام بليبيا، وإن كانت روسيا والصين، امتنعتا عن التصويت على مشروع القرار، الذي مدد أيضاً فترة عمل بعثة الأمم المتحدة في ليبيا.

واستقال غسان سلامة، الذي كان يرأس البعثة السياسية للأمم المتحدة، وكان مكلفاً أيضاً بمحاولة التوسط في التوصل لسلام، في آذار/ مارس بسبب الإجهاد.، واقترح غوتيريش بشكل غير رسمي بديلاً، ولكن الولايات المتحدة، كانت تريد تقسيم هذا الدور بحيث يقوم شخص بإدارة بعثة الأمم المتحدة، وآخر يكون مبعوثاً خاصاً يركز على الوساطة وفق (رويترز).

ووافق مجلس الأمن الدولي على هذا الاقتراح يوم الثلاثاء، وقال غوتيريش لـ (رويترز) في مقابلة يوم الاثنين، مع الهيكل الجديد، سيتعين علينا تقديم مرشح جديد، وسيتعين علينا بطبيعة الحال التشاور مع مجلس الأمن لهذا الغرض.

ويوافق مجلس الأمن عادة- بشكل غير رسمي- بالإجماع على مثل هذه التعيينات، واقترحت الولايات المتحدة قبل عدة أشهر، أن يعين غوتيريش رئيسة وزراء الدنمرك السابقة، هيلي تورنينج شميت، مبعوثة خاصة، ولكن دبلوماسيين قالوا إنها انسحبت بعد ذلك.

وقالت روسيا والصين: إنهما امتنعتا عن التصويت على مشروع القرار اليوم الثلاثاء لأنه لم يتضمن تعديلاتهما المقترحة.

وقال غوتيريش لـ (رويترز)، "لقد صدمت من حقيقة تدخل مثل هذا العدد الكبير من المخربين، ومثل هذا العدد الكبير من الدول في الوضع الليبي، وتعزيزهم القدرات العسكرية على الجانبين؛ في تجاهل تام لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بحظر الأسلحة أو المتعلقة بالمرتزقة".

التعليقات