عاجل

  • حماس: تصريحات فريدمان تكشف زيف وتضليل المطبعين

  • قيادي بفتح: الذي أعطى تعليمات لموظفي غزة بالجلوس بالبيوت عليه تحمل مسؤولياتهم

وزير الثقافة لـ"أفيخاي أدرعي": لا يمكن لإسرائيل أن تكون ابناً شرعياً بالمنطقة

وزير الثقافة لـ"أفيخاي أدرعي": لا يمكن لإسرائيل أن تكون ابناً شرعياً بالمنطقة
عاطف أبو سيف
خاص دنيا الوطن
رد وزير الثقافة الفلسطيني، عاطف أبو سيف، على مزاعم الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أردعي، بشأن تسمية إسرائيل لشارع في حيفا باسم المطربة المصرية أم كلثوم.

وقال أبو سيف، في تصريح خاص لـ "دنيا الوطن": "أقول لأفيخاي لا يمكن لإسرائيل أن تكون ابناً شرعياً بالمنطقة، وحيفا في الثقافة العرية والدفاع عن عروبة وهوية حيفا واجب على كل فلسطيني، الأسماء العربية في حيفا تأتي لمواجهة محاولة تهويد المدينة وسرقة وجهها الحضاري". 

وأضاف أبو سيف: "أم كلثوم أطلق عليها كوكب الشرق في حيفا ومحاولة اسرائيل توظيف نضالات السكان العرب في حيفا لتسويق نفسها في المنطقة فاشلة ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تحسن صورتها الاستعمارية كقوة احتلال تسرق الأرض والرواية حول هذه الأرض". 

وتابع: "محاولات اسرائيلية فاشلة لسرقة نضالات السكان العرب للحفاظ على هوية حيفا العربية محاولة لتقديم نفسها بوصفها ابناً شرعياً للمنطقة وهي غير ذلك، ولتحسين صورتها كقوة استعمارية تحتل وتسرق الأرض وتسرق كل ما على الأرض من حكايات وروايات".

واستكمل أبو سيف: "أم كلثوم كانت دائماً ضيفة على مدينة حيفا العربية قبل النكبة وأطلق عليها اسم كوكب الشرق بالمدينة العريقة والنضال من أجل الحفاظ على الذاكرة الأصيلة للمدينة جزء من الحفاظ على الهوية الفلسطينية والمكانة الفلسطينية". 

وفي السياق، قال رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في بلدية حيفا، سكرتير الحزب الشيوعي والجبهة في حيفا، رجا زعاترة، إن إطلاق اسم أم كلثوم على شارع في حيفا جاء بمبادرة وطلب من كتلة "الجبهة" في بلدية حيفا.

وأضاف زعاترة في بيان اليوم الأربعاء، "نجحنا بالسابق في إطلاق أسماء لمبدعين ومناضلين فلسطينيين وعرب على شوارع وميادين في حيفا، منهم القائد توفيق طوبي، والأديب إميل حبيبي، والشاعر عصام العباسي، والمؤرّخ إميل توما، والكاتبة مي زيادة وغيرهم، إضافة إلى الحفاظ على تسميات عربية وفلسطينية وإسلامية عريقة ومنها الظاهر عمر، وعمر الخيام، والخليفة عمر بن الخطاب، والزمخشري، والطغرائي، وابن المقفع، والحريري، والمعرّي، والفارابي، والمتنبي، وغيرهم من أعلام الثقافة والأدب والعلوم؛ وعلى المواقع والأحياء التاريخية والأوقاف والمقدّسات الإسلامية والمسيحية التي صمدت في وجه براثن الهدم والطمس والإحلال، وهذا حق شرعي نناضل في سبيله ونحصّله بكرامة أهل الوطن، وليس منّة من أحد".

وأكد أن إطلاق اسم أم كلثوم على شارع في مدينة حيفا إنجاز هام لأهل حيفا العرب، لأنّها أحيت حفلاتٍ عدّة في حيفا ويافا والقدس في ثلاثينيات القرن الفائت، حيث كانت حيفا قِبلة ثقافية تعجّ بالصحف والمسارح ودور النشر والسينما والفعاليات الوطنية والنقابية والثقافية، ونسعى لمراكمة المزيد من هذه الإنجازات لتثبيت وجودنا وبقائنا وتجذّرنا في وطننا وفي مدينتنا حيفا، ولدحض الرواية الصهيونية أنّ هذه الأرض كانت "بلا شعب".

ورفض زعاترة أية محاولة من قبل الحكومة الإسرائيلية لاستغلال هذا الإنجاز لتمرير أية أجندات تخدم سياسات الاحتلال والعدوان أو تبييض صفحة هذه الحكومة الموغلة في التطرّف والعنصرية، مشيرا إلى أن نوابًا من حزب "الليكود" هاجموا هذا القرار زاعمين أنّ السيدة أم كلثوم كانت "معادية للسامية"، لدعمها لثورة 23 يوليو وللمجهود الحربي المصري والعربي.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن لجنة تسمية الشوارع بحيفا، قررت إطلاق اسم كوكب الشرق "أم كلثوم"، على أحد شوارعها.

وكتب أفيخاي بتغريدة على حسابه عبر "تويتر": "شارع أم كلثوم في حيفا، مدينة السحر والتعايش قررت لجنة تسمية الشوارع في حيفا، تسمية شارع في المدينة على اسم أم كلثوم تأكيدًا على التعايش والحياة المشتركة التي يعيشها المواطنون العرب واليهود في حيفا، فهي المدينة التي لا تعرف العنصرية، في دولة تحفظ المساواة والسلام بين مواطنيها".

التعليقات