في ذكرى رحيله.. عبد المنعم مدبولي عاش بالسرطان 25 عاماً ولم يمت به

في ذكرى رحيله.. عبد المنعم مدبولي عاش بالسرطان 25 عاماً ولم يمت به
عبد المنعم مدبولي
يُصادف اليوم الخميس الذكرى الـ14 لرحيل الممثل المصري عبد المنعم مدبولي والذى وُلد فى 28 ديسمبر 1921، وقدم أعمالًا فنية مميزة وشكل جيلا من الممثلين، على رأسهم الزعيم عادل إمام، كما أسس فرقا مسرحية على مدار مشواره الفنى فى التمثيل.

وُلد الفنان عبد المنعم مدبولى في حى باب الشعرية يتيما وفقيرا للغاية ولكن موهبته التمثيلية ظهرت في المرحلة الابتدائية عندما تم ترشيحه ليقود الفرقة المسرحية بالمدرسة ومارس التمثيل لأكثر من 50 عاما حتى وفاته يوم الأحد 9 يوليو 2006.

بدأ مدبولى حياته الفنية فى البرنامج الإذاعى الشهير "ساعة لقلبك" وبعدها انضم لمسرح التليفزيون وأسس مع رواد جيله فؤاد المهندس وأمين الهنيدى وغيرهما مدرسة كوميدية استمد تراثها من الجيل السابق الريحانى والكسار، وشارك فى أول عمل مسرحى له من خلال دور أعرابى مع فرقة المسرح المصرى الحديث التى شكلها زكى طليمات، ثم قام بتأسيس فرقة تحمل اسم المسرح الحر عام 1952، ومن أهم الأعمال المسرحية التى أنتجتها الفرقة الأرض الثائرة، حسبة برما، الرضا السامى، خايف أتجوز، مراتى بنت جن، مراتى نمرة 11 وكوكتيل العجائب.

انضم مدبولى بعد ذلك إلى فرقة التليفزيون المسرحية، التى كان يترأسها السيد بدير، بعدها تولى فرقة المسرح الكوميدى وأخرج عدة عروض منها جلفدان هانم، أنا وهو وهى، دسوقى أفندى، مطرب العواصف، أصل وصورة، حلمك يا شيخ علام، المفتش العام، وسط البلد والسكرتير الفنى، كما أخرج لفرقة إسماعيل يس عملين هما "3 فرخات وديك"، و"أنا وأخويا وأخويا".


نال الفنان الراحل خلال مشواره الفنى العديد من الجوائز وشهادات التكريم منها جائزة أحسن ممثل فى السينما عن أفلامه فيلم "الحفيد" وفيلم "أهلا يا كابتن" وكذلك فيلم "مولد يا دنيا" وفى عام 1986 حصل على جائزة تكريم فى مهرجان زكى طليمات وفى عام 1983 حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى وفى عام 1984 حصل على جائزة الدولة التقديرية عن مجمل أعماله وقام بتكريمه الرئيس المصرى الأسبق محمد أنور السادات بشهادة تقدير خاصة فى أكاديمية الفنون، وذلك عن دوره فى مسلسل أبنائى الأعزاء.. شكراً، كما يعد أول فنان عربى كتبت عنه دائرة المعارف النمساوية.

وفى أواخر حياته أصيب عبد المنعم مدبولى بسرطان الكبد وخاض رحلة علاج صعبة في لندن، وجرى استئصال أجزاء كبيرة من الكبد لديه وتعافى من المرض الذى عاش به 25 عاما ولكن الذى كان سببا فى وفاته حيث أصيب بوعكة صحية توفي على أثرها متأثرا بمرض القلب عن عمر يناهز 85 عاما.

فيديو أرشيفي:

 


التعليقات