عاجل

  • ترامب: اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات تاريخي

  • ترامب: هذه لحظات مهمة وانجاز كبير ولم يحدث منذ أكثر من 25 سنة

  • قرقاش: الإمارات ساهمت في تفكيك قنبلة موقوتة تهدد حل الدولتين

  • قرقاش: مبادرتنا الأساسية هي ليست في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والأمر متروك لهم

  • قرقاش: وجود قنوات الاتصال ضمان اكبر وليس كل اتفاق مع اسرائيل سهل

  • الإمارات: اتفاق السلام مع إسرائيل مبادرة شجاعة من محمد بن زايد

  • قرقاش: هناك عدد من الدول العربية لها علاقات مع إسرائيل والبعض لم يكسب شيئا

  • قرقاش: يجب علينا دعم الأخوة الفلسطينيين

  • قرقاش: حققنا اختراق كبير جداً يتمثل في تجميد خطة الضم الإسرائيلية لأجزاء من الضفة

  • قرقاش: التطبيع المبني على إلزام إسرائيل بتجميد خطة ضم أجزاء من الضفة الغربية

  • قرقاش: فكرة تطبيع العلاقات تطورت على نار هادئة وبإلحال أمريكي

  • قرقاش: تواصلت معنا الكثير من الدول وتطورت الفكرة بنوع من الاتفاق السياسي

  • قرقاِش: قرار الضم سينهي أي فرصة لأي حل سياسي ولابد العودة لطاولة المفاوضات

مباشر | بيان مشترك بشأن توقيع اتفاقية سلام بين إسرائيل والإمارات

الاحتلال يُصيب شاباً في الخليل ويمنع تنقل سكان شارع الشهداء

الاحتلال يُصيب شاباً في الخليل ويمنع تنقل سكان شارع الشهداء
رام الله - دنيا الوطن
أصيب مساء اليوم الأحد، شاب فلسطيني، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة الخليل، فيما منعت قوات الاحتلال السكان من الوصول إلى منازلهم في شارع الشهداء.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية، بإصابة شاب برصاص الاحتلال في قدمه، خلال مواجهاتٍ بمنطقة باب الزاوية وسط الخليل، بحسب ما جاء على موقع (حرية نيوز).

بالتزامن مع ذلك، منع جنود الاحتلال المواطنين من الوصول لمنازلهم بمنطقة شارع الشهداء، وحيْ تل الرميدة في الخليل.

يذكر، أن رواد البلدة القديمة في الخليل وسكانها يعانون من تضييق الاحتلال، وحواجزه الدائمة على مداخل البلدة، وإخضاعهم للتفتيش والتدقيق في هوياتهم.

كما يتعرض المواطنون في حي تل الرميدة، لاعتداءات متواصلة من قبل المستوطنين، الذين يسعون إلى تهجير السكان من منازلهم وأراضيهم، وتحويلها لبؤر استيطانية.

ووفق اتفاقية أوسلو، فإن أجزاء من الخليل، ومن بينها البلدة القديمة وأحياء تل الرميدة والسلايمة، وغيرها، تقع تحت السيطرة الإسرائيلية.

وأتاح ذلك للاحتلال، فرض قيود صارمة ومشدّدة على تحرّكات المواطنين، وأقام 21 حاجزاً عسكرياً دائماً، يخضع المواطنين حين عبورها إلى التفتيش المهين.

وتعاني مدينة الخليل، من وجود أكثر من خمسين موقعاً استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة؛ لتحقيق المشروع الديني الصهيوني على أرض فلسطين.

التعليقات