عاجل

  • السفير الفلسطيني بلبنان: لم نبلغ عن مفقودين فلسطينيين بانفجار مرفأ بيروت

الجيش الليبي: اتفاق تركيا- السراج عدوان صريح ومسّ بالسيادة

الجيش الليبي: اتفاق تركيا- السراج عدوان صريح ومسّ بالسيادة
صورة تعبيرية
رام الله - دنيا الوطن
أكد العميد خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي، أن بنود اتفاق تركيا مع حكومة الوفاق، توضح أنها فرض إرادة، وغزو جديد على البلاد.

و شدد المحجوب على أن اتفاق تركيا والوفاق، مسٌّ بالسيادة الوطنية، وعدوان سافر على ليبيا.

كانت مصادر لقناة (العربية)، أكدت أن وزير الدفاع التركي ورئيس أركانه، وقعا، مساء الجمعة، اتفاقية عسكرية مع كتائب حكومة الوفاق الليبية التي تسيطر على طرابلس، وذلك لضمان مصالح أنقرة في ليبيا.

وأشار المحجوب إلى أن هذه الاتفاقية، التي أبرمت بين الوفاق وأنقرة، فقط من أجل المكاسب الاقتصادية في المستقبل، موضحاً أن الجيش، يضع كل السيناريوهات المحتملة، وهو جاهز للعملية العسكرية والمواجهة لن تكون في صالح تركيا، بحسب تصريحاته.

هذا وقالت المصادر: إن الاتفاقية تضمن حماية مصالح تركيا في ليبيا، وتتيح لأنقرة التدخل المباشر، كما تضمن الاتفاقية الجديدة إنشاء قوة عسكرية تركية في ليبيا، وكذلك تأسيس قاعدة عسكرية تركية، بحسب المصادر.

كما توفر الاتفاقية الجديدة حصانة للقوات التركية في ليبيا، ضد أي ملاحقة قضائية، وتمنح الضباط الأتراك في ليبيا صفة دبلوماسية لضمان حصانتهم.

وجاء توقيع الاتفاقية، خلال زيارة قام بها وزير الدفاع التركي ورئيس أركانه إلى طرابلس اليوم الجمعة.

وتسعى أنقرة إلى تعزيز نفوذها الأمني في ليبيا من خلال فرض خالد الشريف، لتولي منصب رئاسة المخابرات في حكومة الوفاق؛ لتصبح سيطرة تركيا كاملة على الملف الأمني.

ووفقاً للموقع المتخصص، يبدو أن تركيا غير مهتمة بالخلافاتِ التي تدور في طرابلس بشأنِ منصب رئاسة المخابرات، وماضية في فرض أجندتها لتعيين الشريف، حيث شدد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو على أن السراج، حسم أمر الشريف خلال زيارته الأخيرة إلى طرابلس، وبرفقتِه رئيس الاستخبارات وقيادات أمنية رفيعة.

في المقابل، تحاول أطراف أخرى منافسةَ تركيا على منصب رئاسة المخابرات، من خلال مرشحين يتمتعون بنفوذ مالي وحكومي، بالإضافة إلى العلاقة مع تنظيم ِ الإخوان إلا أنّ موقعَ (أفريكا انتليجنس) يرى أنّ الفرصةَ تبدو ضعيفةً كون الشريف يُعد رجل تركيا الأول في ليبيا دون منافس.

التعليقات