عاجل

  • ترامب: اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات تاريخي

  • ترامب: هذه لحظات مهمة وانجاز كبير ولم يحدث منذ أكثر من 25 سنة

  • قرقاش: الإمارات ساهمت في تفكيك قنبلة موقوتة تهدد حل الدولتين

  • قرقاش: مبادرتنا الأساسية هي ليست في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والأمر متروك لهم

  • قرقاش: وجود قنوات الاتصال ضمان اكبر وليس كل اتفاق مع اسرائيل سهل

  • الإمارات: اتفاق السلام مع إسرائيل مبادرة شجاعة من محمد بن زايد

  • قرقاش: هناك عدد من الدول العربية لها علاقات مع إسرائيل والبعض لم يكسب شيئا

  • قرقاش: يجب علينا دعم الأخوة الفلسطينيين

  • قرقاش: حققنا اختراق كبير جداً يتمثل في تجميد خطة الضم الإسرائيلية لأجزاء من الضفة

  • قرقاش: التطبيع المبني على إلزام إسرائيل بتجميد خطة ضم أجزاء من الضفة الغربية

  • قرقاش: فكرة تطبيع العلاقات تطورت على نار هادئة وبإلحال أمريكي

  • قرقاش: تواصلت معنا الكثير من الدول وتطورت الفكرة بنوع من الاتفاق السياسي

  • قرقاِش: قرار الضم سينهي أي فرصة لأي حل سياسي ولابد العودة لطاولة المفاوضات

مباشر | بيان مشترك بشأن توقيع اتفاقية سلام بين إسرائيل والإمارات

مصرية أرضعت طفلتها ماء نار

مصرية أرضعت طفلتها ماء نار
تعبيرية
قضت محكمة مصرية، أمس بالإعدام شنقاً بحق ربة منزل أدينت بقتل طفلتها الرضيعة عن طريق إرضاعها مادة كاوية (ماء نار) أثناء وجودها في حضانة بمستوصف خاص بمركز الرحمانية في محافظة البحيرة.

 وحكمت الدائرة 11 بمحكمة جنايات دمنهور بالسجن لمدة عام مع إيقاف التنفيذ بحق طبيبين بتهمة الإهمال.

ترجع أحداث الواقعة، حسبما أفادت صحيفة الأهرام، عندما اكتشف المسؤولون عن قسم الحضانات بمستوصف خاص تدهور الحالة الصحية لطفلة موجودة بالحضانة، ووجود تآكل في شفتيها.

وبمراجعة كاميرات المراقبة، اتضح أن والدة الطفلة طلبت من التمريض أن ترضعها، وعقب الانفراد بها أخرجت سرنجة بها مادة كاوية وأرضعت الطفلة منها، وألقت السرنجة في سلة المهملات وغادرت المستوصف، ودفنت الطفلة دون الإبلاغ عن سبب الوفاة.

وعقب عودة والد الطفلة المجني عليها، الذي كان يعمل خارج البلاد، أثناء وقوع الحادث، أكد أنه تلقى اتصالاً من شقيقه يخبره أن ابنته توفيت نتيجة إرضاعها مادة كيماوية من زوجته.

فقررت النيابة استخراج الجثمان وأثبت تقرير الطب الشرعي أن آثار المادة الكاوية التي تسببت في قتل المجني عليها كانت حول فمها من جميع الجهات وعلى وجهها، وأن تلك المادة الكاوية تسببت في فشل وظائف التنفس للمجني عليها وأدت إلى وفاتها.

وأكدت المباحث الجنائية بمديرية أمن البحيرة أن المسؤولين عن المستوصف الطبي كانوا على علم بالجريمة، ولم يبلغوا عنها، بعدما طلب أهل الطفلة عدم الإبلاغ لعدم التشهير بالأم.

وحوّلت النيابة العامة المتهمة والمسؤولين عن المستوصف إلى المحكمة التي قررت إعدام الأم بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والسجن لمدة عام مع إيقاف التنفيذ بحق الطبيبين المسؤولين عن المستوصف، بتهمة تزوير أوراق دخول وخروج الطفلة المجني عليها، وإخفاء أدلة عن جهات التحقيق.

التعليقات