عريقات: خلافات أمريكا وإسرائيل وغانتس ونتنياهو تكتيكات تهدف لشرعنة الضم وخلط الأوراق

عريقات: خلافات أمريكا وإسرائيل وغانتس ونتنياهو تكتيكات تهدف لشرعنة الضم وخلط الأوراق
أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير
رام الله - دنيا الوطن
قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات: إن الخلافات بين الإدارة الأمريكية، وتل أبيب، وبين غانتس ونتنياهو، ليست سوى تكتيكات، تهدف إلى شرعنة تنفيذ خطة الضم، وإرباك الرأي العام، وخلط الأوراق.

وشدد في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، اليوم الثلاثاء، على أن ضم شبر واحد من أراضي دولة فلسطين، كضم 100% منها، مؤكداً رفض القيادة لكل ذلك باعتباره كسراً لقواعد الاتفاقات مع إسرائيل، وللقانون الدولي، ولقرارات اللشرعية الدولية.

وطالب عريقات، حكومة الاحتلال، بإلغاء عملية الضم، ورفضه جملة وتفصيلاً، والالتزام بالاتفاقيات الموقعة، والقانون الدولي والشرعية الدولية، وأن ما عدا ذلك، يقع تحت مسمى التكتيكات المرفوضة.

وأضاف عريقات: أنه في حال أقدمت إسرائيل على تنفيذ خطة الضم، فيجب الذهاب لعقد مؤتمر دولي للسلام كامل الصلاحيات برعاية المجتمع الدولي على أساس القانون الدولي والاتفاقيات الموقعة، بما يضمن إنهاء الاحتلال، وتجسيد الاستقلال وإقامة دولة فلسطينية، بعاصمتها القدس الشرقية.

وأشاد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، بتوجه خمسة أعضاء من مجلس الكونغرس الأمريكي، لخصم ما يصرف على المستوطنات من المساعدات الأميركية لإسرائيل، واصفاً ذلك بالمسألة غير المسبوقة في تاريخ العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية وأن البدء بجمع التواقيع بهذا الخصوص، يعتبر تغييراً هائلاً ورسالة كبيرة جداً يجب البناء عليها.

وأكد عريقات على موقف البرلمان البلجيكي، بشأن اتخاذه قراراً غير مسبوق، حيث لم يصوت ضده أحد والرامي لفرض عقوبات على إسرائيل في حال نفذت قرار الضم، معرباً عن أمله بتبني الاتحاد الأوروبي، وكافة دول العالم على الفور لموقف البرلمان البلجيكي؛ ليصار إلى استعداد دولي لتحذير إسرائيل بشأن إعادة النظر بعلاقاتها مع دولة الاحتلال.

وقال عريقات: إن دولة فلسطين، تسعى لعقد اجتماع للجمعية العامة تحت عنوان "ائتلاف دولي ضد الضم" وتبذل كافة الجهود لتحقيق ذلك في القريب العاجل؛ لتهديد إسرائيل بفرض عقوبات عليها في حال نفذت قرارها بالضم.

التعليقات