مزهر: كل الخيارات مفتوحة بغزة لمواجهة الضم وقرار الحرب والسلم بيد الغرفة المشتركة

مزهر: كل الخيارات مفتوحة بغزة لمواجهة الضم وقرار الحرب والسلم بيد الغرفة المشتركة
ماهر مزهر
خاص دنيا الوطن
قال عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ماهر مزهر: إن كل الخيارات مفتوحة لدى غزة؛ لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية، مضيفاً: "السلة التي تمتلكها غزة ستكون مسخرة لمواجهة المخطط".

وأضاف مزهر، في تصريح خاص لـ "دنيا الوطن": "كل الخيارات مفتوحة لدى غزة، والسلة التي تمتلكها ستستخدمها، وقرار السلم أو الحرب جمعي من خلال غرفة العمليات المشتركة، والمطلوب أن تكون غزة داعمة للضفة".

وتابع مزهر: "المطلوب من الرئيس محمود عباس، أن يقوم بدعوة الأمناء العامين لاجتماع عاجل وفوري؛ لصياغة سياسة وطنية استراتيجية؛ لمواجهة المشروع الصهيوني من خلال الالتقاء على الحد الأدنى من القواسم التي نتفق عليها جميعاً". 

وأكمل: "المطلوب تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي، القيادة اتخذت قرارات، ولكنها حتى اللحظة لم تطبق، وعندما نسمع أن القيادة لن تسمح بالدماء والمواجهة، نقول إننا أمام أزمة حقيقية في الضفة، هناك 51 نقطة اشتباك، ومليون ونصف المليون فلسطيني، والمطلوب اشتباكهم مع جنود الاحتلال والمستوطنين". 

واستكمل: "المطلوب رفع اليد الثقيلة عن المقاومة، وإطلاق العنان لاستخدام كافة أشكال المقاومة، وعلى رأسها الكفاح المسلح، تجاه الضغط على الاحتلال، ويجب العمل على إطلاق انتفاضة شعبية جديدة، تؤسس لمرحلة من النضال والكفاح".

 

التعليقات