عاجل

  • نائب محافظ الخليل: بعض مناطق الخليل التي لا تصلها الأجهزة الأمنية تُقيم الأعراس والمناسبات

  • تمديد إغلاق متحف ياسر عرفات حتى الثلاثاء المقبل

بيتونيا: توصية بتفعيل المقاومة الشعبية وتعزيز صمود المواطنين وتفعيل مقاطعة بضائع الاحتلال

بيتونيا: توصية بتفعيل المقاومة الشعبية وتعزيز صمود المواطنين وتفعيل مقاطعة بضائع الاحتلال
رام الله - دنيا الوطن
أوصى المشاركون في جلسة نقاش نظمتها بلدية بيتونيا مع المجالس المحلية والقروية لقرى غرب رام الله بضرورة تفعيل المقاومة الشعبية وتعزيز صمود المواطنين والمزارعين فوق أرضهم خاصة في المناطق المهددة بالمصادرة والي تُصنف
جيم ، على كافة المستويات وأيضاً تفعيل حملات مقاطعة بضائع الاحتلال وتجريم التعامل معها .

كما دعا المجتمعون الى ضرورة اطلاق حملات توعوية حول مخاطر خطة الضم الإسرائيلية وضرورة تعزيز الوحدة ورصف الصفوف وضحد الاشاعات التي يُطلقها الاحتلال لتشجيع المواطنين للتقبل بخطواتها ومخططاتها التهويدية .

من جهته، أكد رئيس بلدية بيتونيا عضو الهيئة التنفيذية للاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية ربحي دولة، أن الهيئات المحلية كانت على الدوام مُلتزمة بما تقره القيادة والشارع الفلسطيني وقوفاً في وجه الاحتلال وأطماعه في أرضنا، مؤكدا ان اتحاد البلديات وضمن مسؤولياته هو المظلة التي نستند اليها في اعمالنا هلى ارض الواقع، مُشدداً على أن الالتزام الكامل من قبل الجميع بمقاطعة الاحتلال ومنتجاته يأتي التزاماً بالاجماع الوطني على سياسة الرئيس محمود عباس الرافضة لـ (صفقة القرن) الأمريكية التي تحول دون تحقيق حل الدولتين بدولة فلسطينية كاملة السيادة على الأراضي التي احتلت في العام 67.

وتحدث دولة عن ان اتحاد البلديات لديه الاستعداد الكامل لترجمة توصيات هذه الاجتماعات وتعميمها على كافة الهيئات المحلية خاصة في طل هذه الظروف التي تتطلب منا جميعا العمل ورص الصفوف ناقلا تحيات رئيس الاتحاد المهندس موسى حديد
للجميع ومؤكدا على دعمه المطلق لهذه الخطوات وترجمتها على الارض.

وأوضح دولة، علينا الآن التوحد ورص الصفوف في وجه مخططات الضم الاحتلالية التي تسعى لنهب وسلب أرضنا ومنحها للمستوطنين في اطار ما أعلنت عنه سلطة الاحتلال من مخططات لضم الاغوار الفلسطينية وأجزاء من الضفة الغربية" .

ورأى دولة أن ما تقوم به اسرائيل يجب أن يواجه على أرض الواقع بالوحدة والالتزام بمقاطعة الاحتلال وكل ما ينتجه وتجريم وفضح كل من يتعاون معه او يقتني ويبيع منتجاته ".

وأضاف دولة: "قضية المقاطعة يجب أن تكونثقافة مجتمعية تشمل كافة مناحي الحياة، وعدم اقتصارها على منتجات شركات إسرائيلية محددة".

ودعا إلى انخراط كافة القوى والفعاليات خاصة المجالس البلدية، في المقاومة الشعبية بما فيها التوعية بمخاطر الاحتلال ومقاطعة منتجاته، مشيراً إلى أن البلديات والمجالس المحلية ركيزة مهمة في التغيير وتوعية المواطنين بضرورة دعمالمنتج الفلسطيني الذي يتعرض لحرب إشاعات كرد على مقاطعة منتجات الاحتلال.

هذا وأكد المجتمعون على الدعم الكامل لخطوات القيادة على الساحة الدولية ورفضها المُطلق لصفقة القرن الامريكية، داعين ابناء شعبنا للالتفاف حول القيادة ومنع تحقيق الاهداف الاسرائيلية والامريكية الهادفة لنهب الارض الفلسطينية، والى تفعيل المقاومة الشعبية بكافة أشكالها والتي أهمها مقاطعة بضائع الاحتلال مقاطعة متكاملة وشاملة، موضحين أن الاحتلاليسعى إلى ضرب السوق والاقتصاد الفلسطيني من خلال حجز الأموال والضغط على السلطة الوطنية للرضوخ لإملاءاته.

وحضر جلسة النقاش رؤساء وأعضاء المجالس المحلية والقروية لقرى غرب رام الله وهم : مجلس قروي عين عريك، بلدية بيت لقيا، ومجلس قروي شقبا ، مجلس قروي الطيرة، مجلس قروي عين عريك، بيت عور التحتا، مجلس قروي خربثا بني حارث،
مجلس قروي صفا، بلديـة نعلين، مجلس قروي قبيا، مجلس قروي شُقبا .