عاجل

  • الخارجية: وفاة الفلسطينية هدى عدس (81) عاماً بفيروس (كورونا) بالسعودية

  • أبو بكر: الأسير الغرابلي لا زال في حالة موت سريري

بيان طبيب: الاحتلال يُحاول النيل من صمود القيادة الفلسطينية وأجهزتنا الأمنية

بيان طبيب: الاحتلال يُحاول النيل من صمود القيادة الفلسطينية وأجهزتنا الأمنية
بيان طبيب عضو المجلس الثوري في حركة فتح
رام الله - دنيا الوطن
دعا عضو المجلس الثوري في حركة (فتح)، بيان طبيب، إلى تضافر كافة الجهود؛ لمواجهة مشروع ضم الأغوار وأجزاء من الضفة الغربية.

وفي لقاء عقد في بلدية بيت ليد، ضم رؤساء بلدية بيت ليد وبلدية بيتا، وأمناء سر التنظيم في البلدتين، وأعضاء المجالس البلدية ونشطاء من محافظات قلقيلية وسلفيت وطولكرم، أكد طبيب على ضرورة الالتفاف حول القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، "أيوب فلسطين) وحماية نسيجنا المجتمعي، والالتفاف حول أجهزتنا الأمنية في ظل الهجمة الشرسة، التي يشنها الاحتلال وأدواته وعملائه على قيادتنا وأجهزتنا الأمنية؛ للنيل منهم على ضوء موقف القيادة الثابت والراسخ في إلغاء كافة الاتفاقات مع الاحتلال، على خلفية المشروع الصهيوأمريكي، الرامي لضم الأغوار والمستوطنات، والتحلل من كل الاتفاقيات معه بما فيها الاتفاقية الأمنية.


ودعا طبيب إلى تضافر كافة الجهود، ونبذ الخلافات في هذه المرحلة المصيرية من مراحل النضال الوطني الفلسطيني؛ لحماية مشروعنا الوطني، ونسيجنا المجتمعي؛ لإفشال هذه المؤامرة.

 كما دعا طبيب إلى التنبه من أدوات الاحتلال وعملائه الذين ينشطون في هذه المرحلة؛ لإضعاف جبهتنا الداخلية، ومحاولة النيل من صمود وثبات القيادة والأجهزة الأمنية من خلال إثارة الفتن، وإخراج الخلافات القديمة، ووضعها على الطاولة، وبث الإشاعات، وحث على الالتفاف حول أجهزتنا الأمنية ومنتسبيها الذين يتعرضون للتنكيل وبطش الاحتلال، وتوجيه الإهانات لهم لمحاولة إضعاف دورهم، وقدرتهم على الردع.

وأكد جميع المتحدثين على ضرورة التكاتف والتعاضد ما بين أبناء الشعب الفلسطيني، ونشر المحبة، ونبذ الخلافات واللجوء إلى القانون، ورجال الإصلاح في حال نشوب اي خلاف، ودعوا إلى وأد الفتن، وعدم السماح للطابور الخامس، بالنيل من عزيمة ابناء شعبنا، ورحبوا جميعاً بهذا اللقاء المهم، ودعوا إلى مزيد من هذه اللقاءات، التي تهدف إلى نشر الوعي بكيفية مواجهة هذه المرحلة الصعبة، وفي الختام، شكر رئيس بلدية بيت ليد، الحضور جميعاً على هذا اللقاء والزيارة.

التعليقات