عاجل

  • العاروري: خطوة الضم تعد إلغاء للحل السياسي بقيام دولتين

  • العاروري: الاحتلال يعتبر أن الضفة الغربية أرض الميعاد..وهم مستعدون للذهاب لخيارات خطيرة بالضفة الغربية

  • صالح العاروري: هذا المؤتمر المشترك فرصة لنبدأ مرحلة جديدة تكون خدمة استراتيجية لشعبنا

  • صالح العاروري: إذا مرر الاحتلال مشروع الضم هذا يعني أن مسلسل الضم سيستمر

  • الرجوب: ردة فعل شعبنا أظهرت أن هناك إجماعا وطنيا لرفضه لهذه المؤامرة

  • جبريل الرجوب: نتحدث عن وحدة نضال مشترك وندعو كل الفصائل للإبقاء على الزخم الحالي

  • جبريل الرجوب: ندعو محيطنا الإقليمي إلى الوقوف مع القضية الفلسطينية المركزية

مباشر | مؤتمر صحفي للواء جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح وصالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحماس

(مقاومة الجدار) تجتمع غداً لوضع برنامج مشترك لكافة المؤسسات لمتابعة انتهاكات الاحتلال

(مقاومة الجدار) تجتمع غداً لوضع برنامج مشترك لكافة المؤسسات لمتابعة انتهاكات الاحتلال
صورة أرشيفية
رام الله - دنيا الوطن
أعلن رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عسّاف، عن اجتماع للهيئة، غداً الاثنين؛ لدارسة الخرائط مع كافة المؤسسات، المختصة بتوثيق الانتهاكات، من أجل وضع برنامج مشترك، تتعامل فيه كافة المؤسسات الحكومية والأهلية لمتابعة انتهاكات الاحتلال في مواقع كثيرة في آن واحد.

وقال عسّاف في حديث لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، صباح اليوم الأحد: إنه جاري وضع خطة للتصدي لانتهاكات الاحتلال، إلى جانب اجتماع للجان المقاومة الشعبية بكافة مشاربها السياسية؛ لوضع برنامج مشترك؛ للتصدي لمحاولات الاحتلال فرض حقائق على الأرض من خلال توسيع البؤر الاستيطانية، وربط الكتل بعضها بعض، ويتمحور حول ثلاث نقاط أولها، خطة الحماية، وثم تعزيز المقاومة الشعبية في بعض المناطق، إضافة إلى وضع برنامج توعية للمواطنين.

واكد عسّاف على أن الفعاليات، ستكون يوم الجمعة المقبل في بلدة ترمسعيا؛ للتصدي للبؤرة الاستيطانية الجديدة، داعياً إلى أن يكون هناك عمل موحد في كافة المناطق المهددة بالاستيطان، مشيراً إلى تواصل الاجتماعات خلال هذا الأسبوع للجان المقاومة الشعبية ولجان الحماية، ولأقاليم فتح، والتعبئة والتنظيم، وكافة القوى الوطنية لوضع برنامج أكثر شمولية.

وأضاف عسّاف، أن الحديث الآن يدور عن خطة توعوية للأهالي كون الإدارة المدنية، بدأت تتعامل بشكل مباشر مع الأهالي في محاولة لتحييد المجالس المحلية، بعيدا عن السلطة، لفرض أجنداتها، لبث الإشاعات فيما يتعلق بمنح امتيازات معنية وتصاريح عمل.

وحذر عساف، من لجوء سلطات الاحتلال إلى التعامل المباشر مع المجالس القروية، فيما سيتم التعامل مع المواطنين مباشرة في التجمعات، وذلك بهدف تطبيق المخطط الاستيطاني على الأرض، ومحاولة إعادة الإدارة المدنية، وروابط القرى.

التعليقات