"مسارات"يصدر ورقة عمل حول سياسات فعالة لبناء نظام وطني لإدارة المخاطر

"مسارات"يصدر ورقة عمل حول سياسات فعالة لبناء نظام وطني لإدارة المخاطر
رام الله - دنيا الوطن
أصدر "مركز مسارات" للدراسات والتفكير الاستراتيجي، ورقة تحليل سياسات حول " سياسات فعالة لبناء نظام وطني لإدارة المخاطر في فلسطين".

وتتحدث الورقة عن ضرروة انشاء مركز وطني فاعل، لديه القدرة على قيادة الخطوات الشاملة لنظام إدارة المخاطر والكوارث، بما يتوافق مع إطاري "هيوغو" و "سنداي" العالميين، خاصة على ضوء الأداء الفلسطيني في التعامل مع جائحة "كورونا".

وتشير الورقة إلى غياب الإطار الحقيقي للنظام الشامل لإدارة المخاطر والكوارث، الذي من المفترض أن يتجسد في "المركز الوطني لإدارة مخاطر الكوارث"،  وانعكاسه بوجود إشكالية في فهم الأدوار المناطة بالأجسام القائمة، أبرزها "المجلس الأعلى للدفاع المدني" ما وجد حالة من التدافع في المهمات والصلاحيات.

وتهدف الورقة التي أعدها الباحثون "تهاني قاسم، محمود هنية، بلال استيتي" إلى رفع قدرة القطاعات الفلسطينية وتمكينها من مواجهة الكوارث والأزمات، والحدّ من مخاطرها وتداعياتها.

كما تهدف إلى تفعيل نظام شامل لإدارة الأزمات والكوارث في فلسطين، عبر بناء قدرات القطاعات المختلفة "حكومي – خاص- أهلي" ليتسنى لها امتلاك القدرات الفنية والمهنية والعلمية التي تأهلها لتطبيق النظام الشامل.

وتقترح السياسات وجود بدائل سياساتية، أبرزها البديل الأول: بناء إستراتيجية وطنية للحد من مخاطر الكوارث.

كما تشير إلى ضرورة تفعيل المركز الوطني لإدارة المخاطر والكوارث تنظيميًا وقانونيًا ووطنيًا.

وتشددّ على وجود نظام وطني يشمل كافة التجمعات الفلسطينية بمناطقها المختلفة.