مباشر | مؤتمر صحفي للواء جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح وصالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحماس

"سانت كيتس ونيفيس" تقبل الطلبات الإلكترونية لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار

 في ضوء جائحة فيروس كورونا (COVID-19)، أصدر اتحاد سانت كيتس ونيفيس إشعارًا إلى الأشخاص المصرحين، والمطورين، ووكلاء التسويق الدولي، وأصحاب المصلحة الآخرين في صناعة هجرة المستثمرين، يعلن من خلاله عن تنفيذ إجراء جديد لتقديم الطلبات إلى وحدة الجنسية عن طريق الاستثمار "Citizenship by Investment Unit" (CIU). وبشكل فوري، ستقبل سانت كيتس ونيفيس تقديم وثائق محددة يتم تحميلها إلكترونيًا على النظام الإلكتروني، نظام إدارة طلبات الجنسية (CAMS).

ويأتي الإعلان في الوقت الذي ينتشر فيه فيروس كورونا (COVID-19) القاتل حول العالم، مع اتخاذ وحدات أخرى بدول الكاريبي لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار (CBI) تدابير مماثلة لإغلاق مكاتبها الفعلية في إطار الجهود لكبح انتشار الفيروس. ويحاول إجراء تقديم الطلبات المؤقت المنفذ في سانت كيتس ونيفيس ضمان مواصلة استلام الطلبات والتعامل معها بشكل فعال، على الرغم من الأوضاع الحالية.

وعلق السيد/ ليس خان "Les Khan"، المدير التنفيذي لوحدة الجنسية عن طريق الاستثمار، قائلاً: "من المهم إبراز أن التدابير المؤقتة لا تعني التنازل عن إجراءات التقصي اللازم الصارمة التي يجب أن يخضع لها مقدمو الطلبات لبرنامج سانت كيتس ونيفيس لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار". وفي نسخة 2019 من مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار "CBI Index" المرموق، التي أصدرته مجلة بروفيشنال ويلث مانجمنت "PWM" التابعة لمؤسسة فاينانشال تايمز "Financial Times"، نالت سانت كيتس ونيفيس الدرجة النهائية في تنفيذ التقصي اللازم. ولم يزل التزام سانت كيتس ونيفيس تجاه التدقيق عالي المستوى لمقدمي الطلبات قويًا كما كان الأمر في 2019، وعلى ذلك، سيتم إرسال الوثائق الإلكترونية المقدمة عبر نظام إدارة طلبات الجنسية إلى الشركات الخارجية التي تقدم خدمات التقصي اللازم إلى وحدات الجنسية عن طريق الاستثمار طبقًا للإجراءات المعتادة.

وكانت سانت كيتس ونيفيس هي الدولة الأولى، من الدول التي تقدم برامج الجنسية عن طريق الاستثمار، التي تستعين بنظام رقمي يتم من خلاله تحميل الوثائق التي تعد جزءًا من طلب الجنسية عن طريق الاستثمار، وتستعين الدولة بنظام إدارة طلبات الجنسية منذ 2015. ويعد ذلك أحد السبل التي مكنت سانت كيتس ونيفيس من تعزيز موقعها كرائد في صناعة الجنسية عن طريق الاستثمار، وتفتخر بسمعتها بعد نيلها "المعيار البلاتيني" لبرامج الجنسية عن طريق الاستثمار.

ومنذ تأسيس البرنامج في عام 1984، يعد برنامج سانت كيتس ونيفيس لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار بمثابة البرنامج الأقدم في العالم والأكثر نجاحًا. ويوفر البرنامج حلاً ممتازًا للعائلات الكبيرة، ومع سمة إجراءات الطلب المعجل (AAP) الاختيارية، تعرض سانت كيتس ونيفيس حل الجنسية الثانية للأفراد حسني السمعة الذين تخضع طلباتهم للتمحيص الدقيق.

التعليقات