عاجل

  • العاروري: خطوة الضم تعد إلغاء للحل السياسي بقيام دولتين

  • العاروري: الاحتلال يعتبر أن الضفة الغربية أرض الميعاد..وهم مستعدون للذهاب لخيارات خطيرة بالضفة الغربية

  • صالح العاروري: هذا المؤتمر المشترك فرصة لنبدأ مرحلة جديدة تكون خدمة استراتيجية لشعبنا

  • صالح العاروري: إذا مرر الاحتلال مشروع الضم هذا يعني أن مسلسل الضم سيستمر

  • الرجوب: ردة فعل شعبنا أظهرت أن هناك إجماعا وطنيا لرفضه لهذه المؤامرة

  • جبريل الرجوب: نتحدث عن وحدة نضال مشترك وندعو كل الفصائل للإبقاء على الزخم الحالي

  • جبريل الرجوب: ندعو محيطنا الإقليمي إلى الوقوف مع القضية الفلسطينية المركزية

مباشر | مؤتمر صحفي للواء جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح وصالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحماس

يحارب (كورونا) على طريقته في ظلّ نقص لوازم الوقاية

يحارب (كورونا) على طريقته في ظلّ نقص لوازم الوقاية
لجأ بعض السياح في جزيرة بالي الإندونيسية إلى طرقٍ غير تقليدية لحماية أنفسهم من فيروس "كورونا" المستجدّ (COVID-19) المتفشّي في العالم، وذلك في ظلّ النقص الحاصل في لوازم الوقاية من الوباء العالمي.

وتحولت الجزيرة الإندونيسية التي كانت قبلة للسياح إلى مدينة أشباح، بعد أن أصبحت شوارعها وشواطئها الشهيرة خاوية تماماً، التزاماً بتعليمات الإغلاق التي فرضتها الحكومة لمواجهة فيروس "كورونا" بحسب (سكاي نيوز).

وانتشرت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر فيها رجل في مكتب الهجرة في بالي، وهو يرتدي قناع الأوكسجين الخاص بالغطس، ويحمل أنبوبة الأوكسجين على ظهره.

والتقط الصورة أحد الحاضرين في المكتب، معلّقاً عليها بالقول: "فقط عندما اعتقدنا أننا رأينا كل شيء!.. التُقطت (الصورة) في مكتب الهجرة في بالي".

يأتي ذلك في ظلّ نقص الكمامات والقفازات الذي تشهده الجزيرة الإندونيسية، ومع اضطرار الكثير من السياح للبقاء عالقين على الجزيرة.

واضطر نحو 3 آلاف سائح في بالي للتقدم بطلب لتمديد طارئ للتأشيرة، نظراً لعدم قدرتهم على السفر والعودة إلى دولهم، بعد أوامر الإغلاق وتوقف حركة الطيران. 

التعليقات