عاجل

  • البنك الدولي: توقعات بزيادة نسبتي الفقر والبطالة في الضفة وغزة

  • البنك الدولي يتوقع انكماشا في الاقتصاد الفلسطيني قد يصل 11% العام الحالي

  • الشرطة: مقتل مواطن باطلاق نار عليه من قبل مجهولين داخل مخيم جنين

توما-سليمان ومركز عدالة يطالبان بتأمين احتياجات مستشفيات الناصرة لإكمال التجهيزات بأقسام (كورونا)

توما-سليمان ومركز عدالة يطالبان بتأمين احتياجات مستشفيات الناصرة لإكمال التجهيزات بأقسام (كورونا)
توما سليمان
رام الله - دنيا الوطن
توجه مركز عدالة باسم النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة، القائمة المشتركة)، برسالة لوزير الصحة يعقوب ليتسمان، ولمدير عام الوزارة موشيه بار سيمان طوف، يطالبان فيها بتأمين كل الاحتياجات اللازمة لمشافي الناصرة لإكمال تجهيزات أقسام (كورونا).

وجاءت هذه المطالب بعد الجولة الميدانية التي قامت بها توما- سليمان صباح أمس السبت للمشافي الثلاث في مدينة الناصرة ولقاءها بالمدراء واطلاعها على الاحتياجات الناقصة لكي تستقبل المشافي مرضى كورونا خصوصًا أن الأسابيع القادمة هي أسابيع مصيرية وجهوزية هذه المستشفيات أمر في بالغ الأهمية.

وجاء في الرسالة أن مستشفيات الناصرة، التي تقدم خدمات لأكثر من 250 ألف مواطن من المدينة والمنطقة، لا تألو جهدًا هذه الأيام لتجهيز أقسام الكورونا والأسرَّة الطبية المطلوبة، لكن الوضع الحالي يدعو للقلق، إذ تعاني المستشفيات من شح في المعدات، اليد العاملة والميزانيات اللازمة لكي تتمكن من إكمال التجهيزات الضرورية في ظل الارتفاع الكبير اليومي بأعداد المصابين بالفيروس وبدأ انتشاره في المجتمع العربي.

وفصَّلت الرسالة المطالب العينية لكل واحد من المستشفيات الثلاثة، إذ سيحوي المستشفى الفرنسي، بحسب المخطط، 14 سريرًا مخصصًا للأطفال المصابين بالفيروس، في حين سيحوي كل من المستشفى الإنجليزي ومستشفى العائلة المقدسة 60 سريرًا. لكن المعدات التي مُنحت حتى الآن للمشافي لا تسمح بتجهيز هذه الأعداد من الأسرة وعلى الوزارة إرسال النواقص حالًا.

وفي تعقيبها على ذلك قالت توما-سليمان:" حتى لو انتهت الاستعدادات المذكورة، فإن القدرة العلاجية للمستشفيات الثلاثة تبلغ 120 مريضًا فقط. لا شك أن هذا العدد القليل لا يقترب من تلبية احتياجات السكان المتوقعة، حتى في أكثر السيناريوهات تفاؤلاً، لذلك على الوزارة أن تقيِّم احتياجات السكان في المنطقة وأن تعطي أجوبة كاملة وسريعة لهذه الاحتياجات".

كما وطالبت الرسالة وزارة الصحة تقديم التعويضات لمشافي الناصرة في ظل الضائقة المالية الكبيرة التي تعاني منها المستشفيات العامة بالأخص بعد قرار الوزارة إيقاف الأنشطة الطبية الاختيارية فيها، مما يعني ضررًا في عائدات المشافي خصوصًا أنها لا تتلقى أي تمويل حكومي مما يعرضها للانهيار التام.

واختتمت توما-سليمان:" لدينا في مستشفيات الناصرة طواقم وأطباء يبذلون أقصى الجهود ليكونوا على استعداد تام لكل السيناريوهات، ولكن هناك ضرورة ماسة لتأمين احتياجات المشافي على المدى القريب والبعيد ليقوموا بالعمل اللازم وتخطي الفترة الصعبة التي نمر بها. نحن نواب ومندوبي الجمهور واجبنا أن نشكل ضغطًا كبيرًا على الوزارة لتأمين احتياجات مجتمعنا في هذه المرحلة وستكون هذه القضية على رأس أولوياتي في عملي الأسبوع القادم".

وقالت المحامية ميسانة موراني من مركز عدالة إنه "في حالات الطوارئ يظهر جليًا التمييز المستمر من قبل الدولة بتوفير الخدمات وتلبية احتياجات المجتمع العربي. في ظل الكورونا على وزارة الصحة أن تفحص احتياجات سكان المنطقة وأن تتخذ الخطوات اللازمة لتجهيز المرافئ الطبية لتوفير العلاج لهم. كخطوة أولى، يتوجب على الوزارة تلبية احتياجات المستشفيات وتوفير الميزانيات والمعدات على وجه السرعة لتتمكن مستشفيات الناصرة، أسوة بباقي المراكز الطبية في البلاد، من تقديم العلاج لمرضى الكورونا. "

التعليقات