عاجل

  • فرنسا: أعداد الوفيات بسبب فيروس (كورونا) في المستشفيات تتخطى ثمانية آلاف حالة

  • فرنسا: عدد الوفيات بفيروس (كورونا) في المستشفيات ودور المسنين ارتفع إلى 12210 أشخاص

  • فرنسا: تسجيل أول تراجع في أعداد المصابين بفيروس (كورونا) الذين يعالجون في العناية المركزة

  • فرنسا: 412 وفاة جديدة بكورونا والإجمالي 8044

العالم بعد أزمة "كورونا"

العالم بعد أزمة "كورونا"
العالم بعد أزمة «كورونا»

عبد المجيد سويلم

تطل من الأفق بوادر أزمة من نوع خاص ستعقب حتماً مرحلة "حصار" كورونا، وبدء التغلب على تبعاتها الكبرى، على كل صعيد وفي مختلف المجالات.

جوهر هذه الأزمة هو سياسي ثقافي، على درجة عالية من الأهمية والمصيرية.

وإليكم طائفة من المفاهيم التي سيبدأ حولها الكثير من الجدل والنقاش والحوار، وصولاً إلى بلورة توجهات جديدة تطال مصير العالم لعشرات السنين القادمة.

العولمة.. وما أفضت إليه، التوحش الرأسمالي، الجشع والأنانية في سلوك رأس المال، هشاشة النظام الدولي ومحاولات إعادة بنائه وفق اعتبارات بعض المصالح القومية، حروب التجارة الدولية و"الثمن الإنساني" لهذه الحروب، بإذكاء منطق الحروب الطاحنة في بقع التوتر الدولي، وشن حروب بكاملها بالوكالة، الأزمات الرأسمالية وخطر اندلاع حروب كونية... وغيرها وغيرها.

فيروس كورونا وضع العالم موضوعياً أمام استحقاقات ثقافية وسياسية ستكون في قلب جدل عالمي واسع حول منطق الاستحواذ على الثروات والأرباح، وحول خطر استمرار النظر إلى عيش الشعوب وتعايشها من زاوية هذا الاستحواذ.

هذه النقاشات وهذا الجدل أصبح محتماً من زاوية البحث عن نظام دولي جديد لمواجهة أخطار [وجودية] ربما ليس فيروس كورونا سوى بداية في سلسلة اخطار خطيرة قادمة.

العجز الذي ظهرت به بلدان كبيرة ومتطورة، مثل إيطاليا وإسبانيا وفرنسا، وحتى ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة سيكون سبباً مباشراً في فتح الأبواب واسعة لمثل هكذا نقاش وجدل، والتراخي الذي أبدته بعض هذه الدول، إن لم نقل كلها سيكون بمثابة اتهام لها بأنها قد تراخت بالفعل إما بضغط من "جشع" رأس المال ومخاوفه من "الخسائر" الاقتصادية، وإما بسبب أن هذه البلدان كانت تعي هشاشة وضعف البنية الصحية لديها، وأنها لجأت إلى "التراخي" أملاً في عدم سرعة انكشافها على هذا الصعيد.

كما سيكون في صميم هذا الجدل الصورة التي تصرفت بها كل من بريطانيا والولايات المتحدة، حيث أظهرتا أعلى درجة من "الأنانية" ومن اللامسؤولية السياسية والأخلاقية حيال خطر كورونا.

وليس كل هذا فحسب، فقد أثارت هذه الأزمة أسئلة غير محدودة حول مظاهر البذخ والمظهرية واللامعقول والاستعراضية (مجتمعات الفرجة) في قطاعات معينة مثل رواتب كبار قادة الشركات والبنوك وشركات الدعاية والإعلام والرياضيين وغيرهم من "أبطال ونجوم هذه المجتمعات"، في حين أن رواتب العلماء والباحثين وكل موازنات البحث العلمي هي أدنى بكثير من موازنات "الأبطال والنجوم" في هذه المجتمعات، مع أن تلك الموازنات تكرس جلّ جهودها للقطاعات العسكرية، وللقطاعات التي تحقق أعلى درجات من الأرباح.

صحيح أن تلك الموازنات كبيرة وهائلة بالمقارنة مع الموازنات في البلدان المتوسطة والفقيرة، لكن إنسان هذه المجتمعات المتطورة لن يقبل بهذه المقارنة ولا بهذه المعادلة.

من المؤكد أن ثورة ثقافية وسياسية ستندلع في البلدان المتطورة، وأن جوهر هذه الثورة سيكون بالأساس إعادة توزيع الثروات القومية، وحول البعد الاجتماعي والإنساني لمفهوم التوزيع، وحول هوامش الاستحواذ والربح في هذه البلدان.

وإذا ما حاولنا أن نترجم جوهر هذه الثورات التي لن تتأخر أبداً فإننا سنجد في الواقع، وفي ظل ما تم عولمته من عالم اليوم، وحتى الآن أنه يستحيل حل هذه المعضلات في اطار الدولة القومية الواحدة، وان الامر سينتهي بالضرورة الى البحث عن نظام عالمي جديد.

في اطار الدولة القومية الواحدة ستفضي أزمة "كورونا" إلى مواثيق جديدة، وتحالفات جديدة ينخرط فيها كل من هو تقدمي ويساري وكل من لديه هموم إنسانية شاملة، وبيئية، وحتى مطلبية قطاعية.

رأس المال اليميني المتوحش، سيحاول استثمار هذه الأزمة لإعادة تكتيل وتحشيد القوى الظلامية والمرجعية الدينية، وكل قوى رأس المال الاحتكاري في كل القطاعات الريادية، وخصوصاً العسكرية منها، وكل تكنولوجيا المعلومات والمعرفة، بهدف إعادة التحكم والسيطرة في إطار الدولة وفي الإطار الدولي الأشمل.

والعالم كان يسير بهذا الاتجاه على كل حال، إلاّ ان أزمة كورونا ستسرّع حتماً من هذا الاتجاه، إن لم نقل إنها تؤسس لمرحلة نوعية كبرى فيه.

في الدول الغنية يدعمون القطاع الخاص خوفاً من الانهيار أو وقفاً للتدهور، أما في البلدان الفقيرة فإن القطاع الخاص هو الذي يدعم الدولة والمجتمع في الملمّات والأزمات.

التعليقات