عاجل

  • (رويترز): ست إصابات بالمتحور (أوميكرون) في اسكتلندا

‫"AfricaNoFilter" تعلن عن تمويل تعاوني موسع وتقدم المديرة التنفيذية الجديدة للمؤسسة

 انطلقت اليوم مؤسسة #AfricaNoFilter، وهي تعاونية متعددة الشركاء تسعى لتضخيم الأصوات الأفريقية وإعادة تخيل السرديات العميقة الجذور حول القارة الأفريقية – بمجموعة موسعة من شركاء التمويل وتعيين مديرة تنفيذية للمؤسسة هي موكي ماكورا. ويأتي هذا الإعلان فيما تستضيف التعاونية قمة #AfricaNoFilter 2020 اليوم في جوهانزبرغ حيث بحث ساردو الحكايات والشركاء والزملاء وصانعو الثقافة كيفية توسيع إنتاج وتوزيع روايات أكثر دقة وتفهما وإطارية حول الدول الـ 55 في القارة.

تضم القارة التي يبلغ عدد سكانها 1.2 مليار شخص، 3,000مجموعة عرقية مختلفة تتحدث أكثر من 2000 لغة، ومع ذلك، فإن القارة غالبًا ما يحاول فهمها بصورة مفرطة في التبسيط، ويتم وصفها بأنها متجانسة، كما يساء فهم تجارب العيش الأفريقية حول العالم. ستربط تعاونية #AfricaNoFilter قادة القارة وتسريع تطور وتأثير الروايات الأكثر حيوية وتنوعًا وبدون مرشحات عن إفريقيا. ستقوم بذلك من خلال دعم الأصوات الأفريقية الناشئة - وخاصة الشباب والنساء - والاستثمار في النظام العام للمنظمات والأفراد والشركاء الذين يعملون على تعطيل الروايات السائدة الحالية حول القارة.

استُقبلت الهيكلية التجريبية الأولي لـ #AfricaNoFilter، بما في ذلك برنامج زملاء قوي، باهتمام كبير من قادة الأعمال والمبتكرين في مجال الإعلام ورواة القصص والمؤسسات الثقافية والفنانين والممولين على مدار السنوات القليلة الماضية. الآن، تضافرت مجموعة واسعة من الممولين مع #AfricaNoFilter لتوسيع الاستثمارات في النظام العام المتنامي بالفعل لتغيير السردية في إفريقيا. من بين الشركاء الحاليين بنكأكسس النيجيري ومؤسسة أسباير كورونيشن تراست وبلومبيرغ للأعمال الخيرية ومؤسسةفوردومؤسسة أندرو دي ميلون ولومينيت ومؤسسة المجتمع المفتوح. يحتفظ العديد من شركاء التمويل هؤلاء بحضور طويل الأمد في القارة ويتمتعون بخبرة برنامجية كبيرة واستثمارات على مدار عقود في الأفراد والمجتمعات في مختلف المناطق. ترحب #AfricaNoFilter بدعم الشركاء الجدد لتوسيع مدى انتشارها وتأثيرها في إفريقيا وخارجها. من خلال التعاون الاستراتيجي عبر القطاعات والحدود، يهدف التعاون إلى توسيع نطاق هذا العمل القصصي الأساسي - الحالي والمستقبلي.

وقال غبينغا أويبود، عضو مجلس إدارة مؤسسة فورد والمستشار الرئيسي في تعاونية أفريقيا نو فلتر: "الروايات حول إفريقيا مهمة لأنها تحدد كيف يسمع بقية العالم قصصنا وكيف تستثمر الشركات في قارتنا وكيف سيتشكل مستقبل أجيالنا القادمة. إنه لشرف لي أن أكون جزءًا من مبادرة تدعم الأفارقة من جميع القطاعات الذين يروون قصصهم الخاصة ويعيدون تشكيل الطريقة التي يرى بها الآخرون إفريقيا".

كما ترحب التعاونية الجديدة بقيادتها الجديدة والمديرة التنفيذية الجديدة موكي ماكورا.  تنضم ماكورا إلى #AfricaNoFilter  من مؤسسة بيل ومليندا غيتس، حيث كانت ممثلة المؤسسة في جنوب إفريقيا، مسؤولة عن العلاقات الحكومية والإشراف على استراتيجية البرامج. وقبل ذلك كانت ماكورا نائبة مدير مؤسسة غيتس للاتصالات الإفريقية حيث كانت مسؤولة عن بناء وإدارة سمعة المؤسسة في القارة. وقبل مؤسسة غيتس، كانت ماكورا مديرة الاتصالات لمؤسسة توني إلوميلو في نيجيريا

وقالت المديرة التنفيذية القادمة، موكي ماكورا، "لا يوجد نقص في رواة القصص والأصوات الإبداعية في إفريقيا، وبالتأكد من خلال سماع هذه القصص، يمكننا المساعدة في إزالة الحواجز أمام التقدم والعدالة والشمول." وأضافت: "لسنوات، عملت على بناء القصص والربط بين القصص والجماهير خارج الحدود لتضخيم جمال هذه القارة. أنا متحمسة أن أتيحت لي الفرصة لمواصلة دعم القادة من المجتمعات المتنوعة في جميع أنحاء أفريقيا للقيام بهذا العمل، وأنا لا زلت ممتنًا لشركائنا لالتزامهم بنمو هذه التعاونية ونجاحه."

تأتي ماكورا، وهي كاتبة وصحفية ومنتجة وناشرة بارعة، بخبرة 25 عامًا في العمل في صناعات الإعلام والاتصالات في جميع أنحاء إفريقيا، وتتفهم أهمية النهوض بالقصص الدقيقة – وبأهمية من يمكنه أن يروي قصصهم. لسنوات عديدة، كانت مقدمة نشرات أخبار في إفريقيا والمراسلة الميدانية لبرنامج الأخبار والواقع الحائز على الجوائز "كارت بلانش". كما أنشأت أيضًا واحدا من أوائل مواقع الويب ليكون بمثابة مستودع للحقائق الإيجابية عن القارة وعرض إنجازاتها بعنوان Africa Our Africa . ألفت ماكورا مؤخرًا واحدا من أفضل الكتب مبيعًا في جنوب إفريقيا، وهو "أعظم رواد الأعمال في إفريقيا"، عن قصص نجاح أبرز رواد الأعمال في القارة الأفريقية. وهي حاصلة على درجة الشرف في السياسة والاقتصاد والقانون من جامعة بكنغهام في المملكة المتحدة.

مؤسسة لومينيت هي أيضا من بين الممولين الرئيسيين للتعاونية المتنامية. وقالت ويندي تروت، الخبيرة في الاستثمار في المؤسسة: "في لومينيت، نعتقد أن معالجة الحواجز الراسخة تتطلب تغيير القصص والسردية التي تحدد مجتمعاتنا والتي تدفع سلوكنا. لهذا السبب نحن فخورون بدعم مهمة # AfricaNoFilter لتحفيز العالم .

التعليقات