عاجل

  • البحرين: تسجيل 32 إصابة جديدة بفيروس (كورونا)

مافعلته منتهى الرمحي على الهواء يُفجر موجة انتقادات.. وأنباء عن استبعادها أسبوعين

مافعلته منتهى الرمحي على الهواء يُفجر موجة انتقادات.. وأنباء عن استبعادها أسبوعين
منتهى الرمحي
تعرضت الإعلامية الأردنية منتهى الرمحي - مذيعة "العربية - لموجة انتقادات من نشطاء مواقع التواصل، وذلك بعدما فقدت السيطرة على نفسها، ودخلت نوبة ضحك هستيرية أثناء تقديمها الأخبار على الهواء مُباشرة.

وذلك بعد بثّ تقرير أعدّه زميلها من اليمن محمد العرب، وهو يتحدّث عن المطار الذي ستعمل على إنشائه المملكة العربية السعودية هناك.

وختم المراسل تقريره بالقول: "محمد العرب من مطار مأرب الدولي"، برغم أنّه يقف في صحراء قاحلة، فإذا بالرمحي تغرق في الضحك. وانقسمت الآراء حول تصرّفها، إذ اعتبر عدد كبير أنها تضحك من "الكذبة" التي منذ سنتين يتم الحديث عنها، وهي إنشاء مطار في مأرب في حين أنه لا أثر له على أرض الواقع.

وقال نشطاء أنها من المفترض أن تكون مدربة على السيطرة على نفسها، وكان عليها أن تتقدم باعتذار للمشاهدين عن تصرفها، بينما رأى آخرون إلى أن الموقف عادي وأنه يمكن لأي شخص أن يواجهه.


 


وتردّدت أخبار نقلتها صحيفة "النهار اللبنانية" عن أنّ إدراة قناة "العربية" قرّرت منع الرمحي من الظهور على الشاشة مدة أسبوعين.

وكان محمد العرب كتب مقالاً بعنوان "الضحك وما وراءه"، فسّر فيه أسباب الضحك وأنواعه وتفسيراته من دون أن يذكر الرمحي فيه، لكنّ روّاد مواقع التواصل الاجتماعي رأوا أنّ المقال موجه لزميلته منتهى، إذ ختم مقاله قائلاً: "وأما من يقول إن الضحك من غير سبب قلة أدب، فهذه مقولة ناقصة، فليس العلة هنا في الضحك، إنما في وقت ومكان وطريقة الضحك. وقيل أيضا الضحك أفضل دواء، ولكن إن كنت تضحك بلا سبب، فأنت تحتاج إلى دواء".

 ومنتهى الرمحي إعلامية أردنية من أصول فلسطينية، بدأت حياتها المهنية بالعمل كمذيعة أخبار في التلفزيون الأردني، بدأت بتقديم نشرات أخبار العاشرة، ثم تحولت لتقدم برنامج "يسعد صباحك" عام 1991 لمدة ثلاثة سنوات قبل أن تنتقل إلى قناة الجزيرة الفضائية حيث قدمت برنامج "حصاد اليوم" و"للنساء فقط" عام 1996 لمدة ثلاثة سنوات.

التعليقات