عاجل

  • جامعة جونز هوبكنز: تسجيل أكثر من 900 ألف حالة إصابة بـ (كورونا) في العالم

  • فرنشا: تسجيل 509 وفاة جديدة ليتخطى العدد الإجمالي 4000 شخص

  • فرنسا: من يحتاجون إلى أجهزة إعاشة من المصابين بفيروس (كورونا) تخطى عددهم 6000

مُربية تطعن طفلة حتى الموت في كازاخستان

مُربية تطعن طفلة حتى الموت في كازاخستان
الطفلة الضحية
قتلت جليسة أطفال في كازاخستان، طفلة تبلغ من العمر 3 أعوام، بسبب إسقاطها جهاز "دي في دي"على الأرض، بحسب ما نقلت وكالة "إرم" عن صحيفة "ميرور" البريطانية.

وجاء في الصحيفة أن والدي الطفلة تركا طفلتهما ذلاتا لدى جليسة الأطفال كاذانتسيفا (34 عاما)، لبضع ساعات حتى يعودا للمنزل بقرية فيسوفايا في كازاخستان.

وبعد خروج الوالدين من المنزل تركت الجليسة الطفلة تلعب وحدها في الغرفة وذهبت إلى المطبخ لشرب الفودكا مع صديقها (43 عاما) حتى فقدا الوعي وناما ولم يستيقظا إلا عندما سمعا صوتا يصدر من غرفة الطفلة، فذهبت كاذانتسيفا لتفقد الموقف فوجدت أن جهاز الـ"دي في دي" قد سقط على الأرض وبجواره الطفلة تبكي، حينها توجهت كاذانتسيفا إلى المطبخ وأحضرت سكينا وتوجهت إلى الطفلة الصغيرة وطعنتها 10 طعنات حتى الموت.

واستدعى صديق المتهمة الإسعاف، في حين وصل فريق المسعفين ليجد الطفلة جثة هامدة ودماؤها متناثرة حولها. وقال أحد المسعفين للإعلام المحلي إن "الطفلة كانت بالفعل ميتة عندما وصلنا الشقة فقد نزفت الكثير من الدماء، لذلك قمنا بإبلاغ الشرطة".

وبحسب الصحيفة، اعترفت كاذانتسيفا أنها اعتدت على الطفلة بالسكين، وادعت أنها أرادت معاقبتها فقط على كسر جهاز الـ"دي في دي"، في الوقت الذي اتهمت فيه بالقتل وحُكم عليها بالسجن عشرين عاما، وتم دفن جثة الطفلة ذلاتا بعد 4 أيام من وفاتها.

وقال أحد جيران الأسرة "جاء كل الجيران لتوديع الطفلة المسكينة، وكان معروفا عن كاذانتسيفا أنها تسكر، لكن لا أحد كان يتخيل أنها يمكن أن تقتل طفلة".

التعليقات