عاجل

  • (كورونا): مليون إصابة في العالم ووفاة 5% منهم

  • وزير الصحة البريطاني:إذا لم نقم بالإغلاق فإن عدد وفيات كورونا سيصل إلى نصف مليون

المركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا الحيوية ينظم ورشة عمل حول "علم الأدوية الجينية"

رام الله - دنيا الوطن
نظم المركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا الحيوية بالتعاون مع نقابة الصيادلة ورشة عمل حول علم الأدوية الجينية والتحديات التي تواجه هذا الحقل الطبي المهم في فلسطين، وقد حضر الورشة الدكتور محمد دوفش عضو مجلس نقابة صيادلة فلسطين إضافة إلى العديد من أعضاء النقابة وممثلين عن شركات الأدوية والطاقم الأكاديمي لبرنامج الطب والباحثين في المركز وطلبة برنامج الماجستير في التكنولوجيا الحيوية والعديد من طلبة برنامج الطب وبعض المهتمين بقطاع الأدوية والعقاقير الطبية.

وقد هدفت الورشة بشكل أساسي إلى اطلاع الحضور من صيادلة ومهتمين بهذا القطاع على أهمية مراعاة الاختلافات الجينية لدى المرضى ومدى استجابتهم للوصفات الدوائية، إضافة لذلك فقد تناولت ورشة العمل خلاصة أبحاث طاقم المجموعة البحثية "Genomics and Molecular Diagnostics" في المركز حول أثر الاختلافات الجينية للمرضى في الاستجابة للأدوية والعقاقير الطبية الموصوفة لعلاج الأمراض التي يعانون منها، 

وقد استهلت الورشة بمحاضرة للدكتور يعقوب الأشهب الباحث في المركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا الحيوية ومدير المجموعة البحثية والتي ألقى الضوء فيها على أبحاث الجينومكس ودورها في كشف المحددات الجينية الخاصة بالسمية والاستجابة الدوائية وقد بين بعض الامثلة من الواقع الفلسطيني وأكد على أهمية تضافر الجهود مع نقابة الأطباء ونقابة الصيادلة و وزارة الصحة لتأسيس مبادرة وطنية في هذا المجال.

وفي المحاضرة الثانية تناول الدكتور الصيدلي زين الدين بدر الباحث في المركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا الحيوية  الجانب الإكلينيكي لعلم الأدوية الجينية وكيف يمكن للطبيب والصيدلي أتباع خطوات علمية للوصل إلى الممارسة الأمثل في وصف الدواء من أجل تقليل السمية وقد عرض تجربة مستشفى 57357 لسرطان الأطفال في مصر وكيف استطاع المستشفى أن يخفض نسبة الوفيات بين مرضاه من خلال اعتماد معايير علم الادوية الجينية. 

وفي المحاضرة الثالثة تناولت الدكتورة الصيدلانية بيسان عبد أبو اسنينه نتائج دراسة الماجستير التي اجرتها في المركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا الحيوية والتي ركزت على تقييم الجوانب المعرفية والتطبيقية في علم الأدوية الجينية لدى شريحة من الأطباء الفلسطينيين.

وقد اختتمت الورشة بكلمة للدكتور محمد دوفش عضو مجلس نقابة صيادلة فلسطين شكر فيها طاقم المركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا الحيوية وأكد على ضرورة تبني نقابة الصيادلة لهذه الفكرة والعمل مع المركز لصياغة مبادرة وطنية موسعة ودعوة كل الأطراف بما فيها شركات الأدوية و وزارة الصحة لإنشاء فريق عمل وطني في هذا المجال بهدف تحسين مستوى الخدمات الطبية من خلال تبنى وتطبيق تعليمات أولية تضمن تطبيق المعايير العالمية الأمثل في مجال علم الأدوية الجيني.