خطباء وأئمة المساجد يدعمون مواقف الرئيس عباس بمواجهة (صفقة القرن)

خطباء وأئمة المساجد يدعمون مواقف الرئيس عباس بمواجهة (صفقة القرن)
الرئيس محمود عباس
رام الله - دنيا الوطن
أكد خطباء وأئمة المساجد اليوم في جميع محافظات الوطن على دعمهم ومساندتهم الكاملة للرئيس أبو مازن في مواجهة صفقة القرن وتمسكه بالثوابت الوطنية ووقوفه أمام كل الضغوطات التي تريد الانتقاص من حقوقنا الوطنية المشروعة.

كما شدد الخطباء أن الشعب الفلسطيني يقف بكل قواه خلف قيادته التي يثق بها ويدعم توجهها نحو القدس والثوابت الوطنية وأن التاريخ سيكتب ويؤرخ مع من كان مع الوطن ومع من كان ضده.

وأشار الخطباء إلى أن النصر حليف أصحاب الحق لا محالة، وأن التكاتف والتلاحم فريضة شرعية، وأن المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني وقيادته ستبوء بالفشل، وأن محاولات إدخال اليأس إلى قلوب الفلسطينيين ستفشل لان الشعب يثق بقيادته ويؤيد مساعيها بنيل الحرية والاستقلال.

ففي محافظة رام الله  أوضح الخطباء  ثقل الأمانة التي يحملها الرئيس من أجل انتزاع حقوقنا المشروعة في إقامة الدولة الحرة والمستقلة التي ضحى من أجلها آلاف الشهداء وعلى رأسهم القائد الراحل الشهيد ياسر عرفات.

كما بين خطباء مساجد القدس وضواحيها أن الحملة المحمومة على القيادة والشعب الفلسطيني  لن تنال من صمودنا وعزيمتنا وستبقى القيادة كما عهدناها متمسكة بالثوابت وبالقدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة داعين إلى مزيد من الالتفاف حول السيد الرئيس محمود عباس في هذه المرحلة الحرجة.

وفي محافظة جنين تحدث الخطباء عن حق الشعوب في المطالبة بحقوقها وأن من حق الشعب الفلسطيني أن يطالب بحقوقه والمتجسده برفض سيادة الرئيس لصفقة القرن وتصميمه بالاعتراف بالدولة الفلسطينية وتحقيق الحلم الفلسطيني بالحرية والاستقلال.

كما تحدث الخطباء في محافظة أريحا عن دعمهم للرئيس محمود عباس  ومواقفه الباسلة مؤكدين الحرص على وحدة الصف والبعد عن الخلافات والفتن والتحريض الذي لا يخدم سوى أعداء الشعب وان الحق سيعود لأصحابه مهما طال الزمن وان الاحتلال الى زوال.

وفي محافظة الخليل أثنى الخطباء على مواقف الرئيس ومساعيه لاستكمال مسيرة الانجازات من خلال رفضه لهذه الصفقة المشؤومة وصولا الى التحرير وإقامة الدولة الفلسطينية، مؤكدين أن الثوابت الفلسطينية هي خط أحمر لا يمكن تجاوزه وأن الموقف الفلسطيني وموقف القيادة الفلسطينية واضحاً ورافضا لأي تفريط بالأرض والمقدسات.

وفي محافظ قلقيلية أكد الخطباء أن أرض فلسطين وقف إسلامي ولا يوجد احد على ترابها الطهور يفرط بذرة تراب منها، والرئيس أبو مازن هو حامي الحمى وخير أمين على أرضنا ومقدساتنا، وعلينا الصبر وان نتخندق خلف قيادتنا الحكيمة الأمينة على ارضنا وعرضنا ومقدساتنا.

وفي محافظة سلفيت دعا الخطباء المصلين بالوقوف خلف القيادة، كما دعوا الأمة العربية والإسلامية لينصرو فلسطين والقضية الفلسطينية باعتبارها من أهم القضايا التي يجب الالتفات لها ومؤازرتها.

وفي مساجد طولكرم دعا الخطباء إلى مزيد من الوحدة والالتفاف حول الشرعية لتفويت الفرصة على اعدائنا.

وفي محافظة بيت لحم أشار الخطباء إلى أن النصر حليف أصحاب الحق لا محالة، وأن التكاتف والتلاحم فريضة شرعية، وأن المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني وقيادته ستبوء بالفشل. 

وفي نابلس دعا الخطباء المواطنين للالتفاف حول الشرعية والتي تبذل الغالي والنفيس من أجل قضية فلسطين واكدوا ان القيادة لم ولن تتنازل عن ذرة تراب من أرض فلسطين الطهور منوهين الى الانجازات التي حصل عليها الرئيس محمود عباس من سلسلة الاعترافات الدولية بدولتنا ووضع فلسطين على خريطة العالم.

التعليقات