عاجل

  • السفارة الفلسطينية بالقاهرة: تشكل لجنة طبية استشارية لخدمة الطلبة والجالية الفلسطينية

الهيمنة والصدمات

الهيمنة والصدمات
الهيمنة والصدمات

 د. يسر الغريسي حجازي

"كلما ما اردنا السيطرة، كلما أصبحنا أكثر هوسا ، ونرجسيًة وعنف.

العنف هو وسيلة للسيطرة لأولئك الذين هم ضعفاء أمام رغباتهم"

ما هو العنف؟ من هم الناس العنيفون؟ ما هي أنواع العنف؟ ما هي عواقب العنف على البشر؟ يقتل العنف في جميع أنحاء العالم أكثر من 1.6 مليون شخص كل عام وهو السبب الرئيسي للوفاة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 44 عامًا، ويمثل 14 ٪ من الوفيات بين الرجال و 7 ٪ من الوفيات بين النساء ( تقرير منظمة الصحة العالمية). وبالنسبة إلى الشخص الذي يموت نتيجة للعنف، فإن كثيرين آخرين يتعرضون للإصابة أو يواجهون مشاكل جسدية أو جنسية، أو إنجابية أو ذهنية. يمثل العنف عبئًا كبيرًا على اقتصادات الدول ، حيث يتم إنفاق مليارات الدولارات على الرعاية الصحية ، وهو ما يمثل خسارة في الإنتاجية وفي رأس المال البشري و نحن نتحدث عن حجم العنف على الصحة العامة العالمية. ومع ذلك، فإن النهج المتبع في الصحة العامة يعتمد على التنوع الثقافي والمعايير المطبقة في العالم، والتي تضخّم الالتماس وتعدد الأسباب التي تثير ممارسة العنف بين افراد المجتمع. لكن كيف يمكن تحديد أسباب العنف، ومراقبة هذه الظاهرة وإنشاء أدوات يمكن أن تمنع أي نوع من الوحشية؟ يعرف العنف علي انه يدين الأعراف الاجتماعية والعادات السلبية، مما يتطلب فضحها من اجل تجديد القيم والمبادئ لارساء الاحترام والولاء والإنسانية. هناك العديد من أنواع العنف وكلها يمكن أن تؤدي إلى الجريمة، بما في ذلك: 

-إساءة معاملة الأطفال (الأسرة، المدرسة ، بين الأطفال).

يفيد 25% من البالغين أنهم تعرضوا للعنف الجسدي و هم اطفال. ذكرت واحدة من كل خمس نساء، وواحد من كل 13 رجلاً، أنهم تعرضوا للعنف الجنسي وهم اطفال.

-العنف ضد المرأة (والهيمنة الأبوية)

ان العنف المنزلي ، و زواج القاسرات، والاعتداء الجنسي.

وعمليات الختان التي تسهم في تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى، لا تزال عادات موجودة في البلدان الأفريقية والشرق الأوسط وآسيا.

لا يزال العنف المنزلي ضد المرأة يمثل مشكلة خطيرة للصحة العامة، ويمثل انتهاكًا كبيرًا لحقوق المرأة. وفقًا للتقديرات العالمية لمنظمة الصحة العالمية، فإن 35٪ من النساء أو ما يقرب من 1 من كل 3 نساء، يبلغن عن تعرضهن للعنف الجسدي أو 

الجنسي في حياتهن. يتم ارتكاب ما يصل إلى 38 ٪ من جرائم القتل من قبل الذكور  ا.علي الاناث في حالات الزواج

عنف الشباب

يبلغ تقرير منظمة الصحة العالمية عن معدل الجريمة بنسبة 43 ٪ في جميع أنحاء العالم، وسبب آخر للوفاة بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 29 سنة ،

(83 ٪ منهم من الذكور). يعد عنف الشباب مشكلة عالمية للصحة العامة.

سوء معاملة المسنين

هناك المزيد من الأشخاص الذين يتعرضون لسوء المعاملة، سواء في الأسر أو في بيوت العجزة. ويتم إهمالهم وإساءة معاملتهم واستغلالهم مالياً. يمكن أن تؤدي إساءة معاملة المسنين إلى صدمات جسدية خطيرة، وعواقب نفسية طويلة الأجل.

ان للعنف تأثير كبير على تكلفة الخدمات الصحية، والحماية الاجتماعية والعدالة كما أنه يقلل من قيمة الإنتاجية.

العنف السياسي

وهو يشمل عنف الدولة، والعنف خلال الثورات الشعبية، والعنف داخل المجتمع

هل استخدام العنف يعني فشل سياسي؟ نعم، عندما تحتكر مؤسسة الدولة العنف القانوني، فإنها تمنح الحق لها في السيطرة على النظام القضائي بأكمله وممارسة التلاعب والتمييز والقمع غير القانوني بجميع أشكاله. كيف يمكننا الآن أن نوقف ونمنع كل أشكال العنف هذه؟ من الضروري وجود توثيق يكشف عن الحالات وظروف سوء المعاملة أو نوع العنف الذي تم ممارسته علي الضحايا . يجب أن تتيح وسائل المراقبة الشفافية الكاملة من حيث التدقيق في تحديد المشاكل وسببها، وذلك من أجل التدخل بفعالية وفقًا للاستراتيجيات الوطنية والدولية للتخفيف من عواقب العنف ومحاربته. و يبدأ ذلك من خلال التعبئة العامة للمجتمعات المحلية والمهنيين الصحيين، وواضعي السياسات والتنقيب في ظروف العنف والسياقات التي تسببت في ارتكاب الجناة واخذ الإجراءات للحماية من العنف.

ومع ذلك، يجب أن تحفز حملات التوعية العامة التي ينفذها المهنيون الصحيون في الجمعيات المجتمعية و في داخل المدارس، الجمهور على المشاركة في تحقيقاتهم واكتشاف ملابسات العنف و تحديد من هم الأشخاص المعنفون والغرض منها فضحهم و الاطاحة بهم.

يجب أن تدير الجهود الجماعية أيضًا، الأشخاص الذين وقعوا ضحايا للعنف حسب النوع والعمر والظروف. من الضروري أن تساعد تدخلات الدعم هذه، لضحايا الصدمات وأعمال العنف في إدارة ضغوط العنف، وكذلك تشجيع الضحايا على كشف جلاديهم والتضامن معهم  ليكونوا قادرون على التعامل مع جميع أشكال العنف، ومحاربة الناس أو المنظمات التي تمارس العنف. يجب أن تشمل برامج الخدمات النفسية والاجتماعية الدعم المطلوب لمساعدة الأشخاص المصابين البصدمات النفسية. كما ان خدمات الحماية الاجتماعية ضرورية، وذلك لمنح الحماية لضحايا العنف ومساعدتهم على رفض العنف بجميع أشكاله. إن التعرض للعنف بشكل عام، يمكن المعنفون من اخضاع ضحاياهم وممارسة العنف عليهم لل  والسيطرة عليهم. من الضروري استخدام كل قوتنا من اجل التقليل من العواقب الخطيرة، والحد من العنف في داخل المجتمع ومعاقبة مرتكبي جرائم العنف. 

يسبب العنف معاناة شديدة للضحايا، وله عواقب وخيمة على المدى الطويل لأنه يسبب اضطرابات عقلية وجسدية، فضلاً عن إضعاف عام للحالة الصحية. إنه يساهم في التدخين والسمنة والسلوكيات الضارة، وإدمان الكحول و المخدرات..

كما ان العوامل السياسية والاقتصادية لها دور اساسي، لانها تساهم في صنع  عدم المساواة الاقتصادية والاجتماعية. وتتحمل الحكومات المسؤولية المباشرة عن انتشار العنف في مجتمعاتها، بدءً من البطالة والفقر والافتقار إلى المزايا الاجتماعية لأفقر الطبقات المجتمع. لا بد من تحرير الحكومات الفاسدة، و تعزيز السياسات الديمقراطية والشفافية ونظام محاسبة الجميع من اجل التوسع الاجتماعي والاقتصادي وإلغاء هشاشة المجتمعات المعرضة للخطر.

التعليقات