عاجل

  • اسبانيا تعلن تسجيل 4576 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 157022

  • فيروس كورونا: حصيلة الوفيات تقترب من حاجز المائة ألف.. والإصابات تتجاوز المليون و600 ألف

  • قطر: تسجل 136 إصابة جديدة بكورونا وارتفاع الإجمالي إلى 2512

  • لبنان: تسجيل 27 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 609

  • هولندا: قرابة 2000 وفاة أكثر من المتوقع في الأسبوع الأول من شهر إبرايل

  • الكويت: 83 إصابة جديدة بكورونا وإجمالي عدد الحالات يصل إلى 993

  • تونس: تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصبح الإجمالي 643 حالة

مُسن يتغلب على أربعة أنواع من السرطان

مُسن يتغلب على أربعة أنواع من السرطان
جيمس هول وزوجته
على مدار العقد الماضي، تم تشخيص إصابة طبيب الأسنان البريطاني المتقاعد "جيمس هول"، البالغ من العمر 59 عامًا، بسرطان الأمعاء في المرحلة الثالثة وسرطان البنكرياس وسرطان الكبد وسرطان الجلد، لكنه استطاع التغلب على الأورام السرطانية بفضل خلايا دمه "الفريدة".

ونقلت صحيفة (صدى البلد) عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تقريرًا حول صراع البريطاني "جيمس هول" مع مرض السرطان، موضحة أنه في عام 2010 أخبره الأطباء بأنه من غير المرجح أن يتمكن من النجاة من عملية جراحية مدتها 9 ساعات لاستئصال ورم من أمعائه، لكن العناية الإلهية أنقذته.

وفي أكتوبر عام 2011، اكتشف الأطباء أنه يعاني من ورم سرطاني آخر في البنكرياس، وللمرة الثانية نصحه الأطباء بأن يبدأ في توديع أحبائه، لكنه خالف توقعات الأطباء مجددًا، وبعد مضي حوالي سبع سنوات على ذلك، تبين أنه يعاني من أورام ثانوية في الكبد، لكنه رفض الخضوع لعملية زراعة كبد على الرغم من أن الأطباء أخبروه بأنها تعد أفضل فرصة لإنقاذ حياته.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن "هول" قوله إنه لم يكن في إمكانه الخضوع لجراحة أخرى، مشيرًا إلى أنه كان يشعر بأنه في حالة جيدة، لذلك قرر أن يشجع نفسه ويحاول التغلب على المرض، وهو ما تمكن من تحقيقه بالفعل، وأصبح "هول" الآن في حالة صحية جيدة، وكُتبت له النجاة رغم انتشار السرطان في جسده؛ حتى أنه في عام 2014، بدأت العديد من سرطانات الخلايا القاعدية، وهي أحد أنواع أورام الجلد، التي كانت تظهر على مدار عام على ذراعيه، تختفي دون حاجة إلى إجراء عملية جراحية.

وأفادت الصحيفة بأنه من الواضح أن في كل مرة يصيب فيها مرض السرطان "هول"، فإن خلايا دمه البيضاء، التي تُعرف باسم "الخلايا التائية" وتعد جزءًا أساسيًا من جهاز المناعة، تهاجم الأورام السرطانية بقوة.

وأكدت الصحيفة على أن قدرة جسده على مقاومة المرض تفوق ما كان يمكن أن يحققه له العلاج بشكل غير معتاد، لدرجة أن "جيمس" وأطباءه يرغبون في فهم كيفية والسبب وراء حدوث ذلك أملًا في أن تساعدهم هذه المعرفة على مساعدة مرضى آخرين يعانون من السرطان.

لذلك فإنه منذ أكتوبر عام 2018، تعاون فريق من كبار أخصائيي السرطان والمناعة من 6 جامعات بريطانية في إجراء دراسات معملية باستخدام خلايا دم "هول"، وكانت النتائج الأولية التي توصلوا إليها مبشرة، حيث أن الخلايا التائية الخاصة بـ"جيمس" لم تتمكن فحسب من التعرف على خلايا السرطان في جسده ومهاجمتها والقضاء عليها، لكن الأمر ذاته حدث في المعمل مع الخلايا السرطانية المأخوذة من مرضى آخرين.

التعليقات