عاجل

  • اللجنة الرئاسية لإدخال البضائع: إسرائيل قررت إغلاق معبر كرم أبو سالم ليومين بشهر مارس

  • نتنياهو: أنا لست سعيدًا للذهاب للحرب أو لعملية عسكرية واسعة لكن الحرب الخيار الأخير

  • نتنياهو: لا مفر من عملية عسكرية واسعة في غزة نحن نعد شيئا مختلفا تماماً

الحركي للأخصائيين النفسيين يُطالب الفصائل بدعم الرئيس عباس

الحركي للأخصائيين النفسيين يُطالب الفصائل بدعم الرئيس عباس
الرئيس محمود عباس
رام الله - دنيا الوطن
طالب المكتب الحركي المركزي للأخصائيين النفسيين بالمحافظات الجنوبية، كافة فصائل العمل الوطني والإسلامي، وخاصة حركة حماس، بالالتفاف ودعم خطوات الرئيس لمواجهة (صفقة القرن).

وأكد المكتب، في بيان وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه، الثلاثاء، رفض (صفقة القرن) المنحازة، وفيما يلي نص البيان: 

ياجماهير شعبنا العظيم اننا في المكتب الحركي المركزي للاخصائيين النفسيين نرفض رفضا قاطعا ما يسمى صفقة القرن التي يعتزم الرئيس الامريكي الاعلان عنها اليوم الثلاثاء ٢٨/ ١/ ٢٠٢٠ ونعتبر هذه الصفقة صفقة العار وان هذه الصفقة مثلها مثل وعد بلفور المشؤوم حيث يعطي من لا يملك لمن لا يستحق .. هذه الصفقة ستكون بمثابة الوبال والعار على الادارة الامريكية وستكون ان شاء الله عبئ يهدد الكيان الصهيوني ومن هذا المنطلق فإننا نؤكد على الآتي:

1- رفض الصفقة المشؤومة المنحازة للكيان الصهيوني الغاصب.

2- نطالب الامم المتحدة والمنظمات الدولية الوقوف عند مسؤلياتها وتنفيذ القرارات الدولية التي تنصف القضية الفلسطينية.

3- نطالب جامعة الدول العربية باتخاذ خطوات ايجابية للضغط على امريكيا للتراجع عن هذه الصفقة الملعونة ويكون ذلك من خلال خطوات عملية وليس كلمات جوفاء.

4- نطالب الدول العربية بقطع اي علاقات او تنسيق مع الكيان الغاصب ومنع دخول اي إسرائيلي الاراضي العربية .

5- نطالب كافة فصائل العمل الوطني والاسلامي ونخص بالذكر هنا حركة حماس بالالتفاف ودعم خطوات السيد الرئيس لمواجهة هذه الصفقة اللعينة وذلك بتسليم ادارة الحكم في قطاع غزة للسلطة الوطنية كمبادرة لاعلان انهاء الانقسام .

6- اننا ندعم كافة الخطوات والمواقف الشجاعة للسيد الرئيس ابو مازن في رفضه لهذه الصفقة وتحدي امريكيا بان هذه الصفقة اللعينة لن تمر .. كل الدعم للسيد الرئيس والقيادة الفلسطينية ممثلة باللجنة المركزية واللجنة التنفيذية ورئاسة الوزراء ونقول لهم سيروا على بركة الله، ونحن من خلفكم مؤيدين ومدافعين عن الأرض والوطن بأعز ما نملك.

الخزي والعار لأمريكيا وإسرائيل ومن يتساوق مع هذه الصفقة المشبوهة، والحرية لشعبنا الفلسطيني المعطاء، وإننا على يقين بأن الفجر آت أت؛ لإقامة دولتنا المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.

التعليقات