الرئيس الفنزويلي يُقلد السفيرة صبح وساماً تكريماً له لجهودها بتمثيل القضية الفلسطينية

الرئيس الفنزويلي يُقلد السفيرة صبح وساماً تكريماً له لجهودها بتمثيل القضية الفلسطينية
رام الله - دنيا الوطن
قلد الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، السفيرة، ليندا صبح، وسام فرانسيسكو دي ميراندا بأعلى درجاته، درجة الجنرال الأعلى، بالإضافة إلى سيف المحرر، سيمون بوليفار، سيف كرابوبو.

وتقلدت السفيرة صبح، التي قدمت أوراق اعتمادها للرئيس مادورو بتاريخ ٥ آذار/ مارس، ٢٠١٢، أعلى الأوسمة وأرفعها لدى جمهورية فنزويلا البوليفارية، تكريماً لها على جهودها الحثيثة لتمثيل القضية العادلة لفلسطين، وتعزيز العلاقات الثنائية مع فنزويلا، ومن فنزويلا مع أمريكا اللاتينية، والدول الكاريبية.

وألقت السفيرة كلمة حيت فيها باسم الرئيس محمود عباس، ووزير الخارجية، د. رياض المالكي، التضامن الفنزويلي الكامل والمطلق لفلسطين حكومة وشعباً.

وأكدت عمق أواصر الترابط بين فلسطين والثورة البوليفارية منذ عهد القائد هوغو تشافيز، حيث أكملت ثماني سنوات، أمضتها في خدمة الوطن وأبنائه في فنزويلا والكاريبي، وبتعزيز العلاقات الثنائية بين فلسطين وفنزويلا ودول الكاريبي.

تلك السنوات الثماني، وصفها الرئيس مادورو، بسنوات كلها عمل صادق، ووفي لصالح الشعبين الفلسطيني والفنزويلي؛ الذي تضامن دوماً مع القضية الفلسطينية، والشعب الفلسطيني؛ لحصوله على جميع حقوقه المشروعة من حرية وسيادة واستقلال على أرضه التاريخية.

ووجه رسالة إلى الرئيس عباس ووزير الخارجية رياض المالكي، بأن فنزويلا، كانت ومازالت وستبقى إلى جانب فلسطين، بكل ما هو قادم، وبأن فلسطين يمكنها الاعتماد على الدعم الدائم وغير المشروط من فنزويلا، حتى تحقق السلم والحرية والعدالة على جميع الأرض الفلسطينية، وحتى تتوقف الهجمات الغاشمة على فلسطين، مشيراً إلى أن اليوم يصادف الذكرى الخامسة والسبعين لاكتشاف معسكر (اوشويتس)، واليوم العالمي ضد (الهولوكوست) والذي نرجو فيه، أن يُبدي العالم نفس درجة الأسى والحزن على المجازر التي تقع بحق الشعب الفلسطيني، وأرضه المقدسة.

التعليقات