عاجل

  • السفير طوباسي: 3922 فلسطيني باليونان أغلبهم بمراكز إيواء بظروف قاسية

  • السفير الفلسطيني باليونان: 20 ألف مواطن هاجروا من قطاع غزة خلال السنوات القليلة الماضية

تيسير خالد: الإدارة الأمريكية تتصرف كما يتصرف الخارجون عن القانون

تيسير خالد: الإدارة الأمريكية تتصرف كما يتصرف الخارجون عن القانون
تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية
رام الله - دنيا الوطن
دعا تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إدارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب إلى الكف عن التصرف، كما يتصرف الخارجون عن القانون، وعن تسويق بنيامين نتنياهو، وزعماء معسكره اليميني المتطرف بهدايا متتالية، بدءاً بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، مروراً بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السوري المحتل، وانتهاء بمحاولة تصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وتصفية حقهم في العودة إلى ديارهم، التي هجروا منها بالقوة العسكرية الغاشمة.

وقال خالد، في تصريح وصل "دنيا الوطن": "إن دعوة الإدارة الأمريكية لكل من زعيم (الليكود) بنيامين نتنياهو وزعيم (أزرق- أبيض)، بيني غانتس لزيارة واشنطن للبحث معهما في تفاصيل (صفقة القرن) قبل طرحها إلى العلن في سوق السياسة الأمريكية- الاسرائيلية عمل استفزازي وعدائي، وينطوي على إهانة بالغة للمجتمع الدولي بشكل عام، والدول العربية المعنية بشكل خاص، لأنه يتعامل معها كما لو كانت غير معنية، وغير موجودة في أحد أخطر القضايا التي تهدد في حال استمرارها دون حلول شاملة ومتوازنة، الاستقرار والأمن في المنطقة، فضلاً عن الأمن والسلم الدوليين".

وتابع بأن الإدارة الأمريكية التي تروج لحلول تأخذ بالاعتبار الحقائق التي فرضتها سلطات، وقوات الاحتلال على الأرض على امتداد السنوات، حسب زعمها تتجاهل بشكل كامل، أن هذه الحقائق، قد جرى فرضها بالقوة الغاشمة، ولا ترى بأن دولة إسرائيل هي الدولة التي لا تنافسها أية دولة في العالم في كثافة استخدامها للرصاص الحي والرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت أميركية الصنع، على امتداد سنوات طويلة ضد المتظاهرين السلميين، الذين يدافعون بصدور عارية عن أراضيهم، التي تزحف عليها المستوطنات والبؤر الاستيطانية، التي تحولت إلى ملاذات آمنه لمنظمات الإرهاب اليهودي في ظل حماية ميدانية تامة، يوفرها لها جيش الاحتلال، وأذرعه المدنية والأمنية المختلفة، وحماية سياسية ودبلوماسية، يوفرها لها الدعم الأعمى الذي تقدمه الإدارة الأمريكية، وسفيرها العامل بتل أبيب.

وأكد خالد، أن الهدف الذي تسعى له الإدارة الأمريكية من وراء دعوة قادة إسرائيل إلى واشنطن ومن وراء التلويح بعرض خطتها لتصفية القضية الفلسطينية، فيما بات يعرف بـ (صفقة القرن) هو تقديم هدية مجانية جديدة لبنيامين نتنياهو، ومعسكره اليميني المتطرف على أبواب انتخابات الكنيست في الثاني من آذار/ مارس المقبل، وأن ما تروج له هذه الإدارة هو السراب بحد ذاته، وأن أحداً من الفلسطينيين لا يمكن أن يكون شريكاً لها في تسويق بضاعتها السامة والفاسدة، وأن من الأفضل لهذه الإدارة العودة إلى ميثاق الأمم المتحدة، وقيم المجتمع الدولي المتحضر، واحترام القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، والكف عن التصرف كما يتصرف الخارجون عن القانون.

التعليقات