عاجل

  • الإمارات: تسجيل 210 حالات إصابة بفيروس (كورونا) و35 حالة شفاء

  • قطر:تسجيل 114 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) وشفاء حالة واحدة بالإضافة إلى تسجيل وفاة ثالثة

  • المغرب: حصيلة الوفيات بفيروس (كورونا) ترتفع إلى 44 حالة

  • السنوار: اتخذنا قرارًا بتخفيض أسعار المحروقات في قطاع غزة أسوة بالضفة الغربية تمامًا

صبغ الحواجب.. عملية آمنة أم لا؟

صبغ الحواجب.. عملية آمنة أم لا؟
توضيحية
بما يتماشى مع أهمية الحواجب بالنسبة للعينين ودورها في حمايتها من كثير من الأخطار، أيًا كانت، وبالنظر أيضًا لأهميتها في إبراز جمال الوجه عمومًا، فقد تهتم كثير من السيدات بتجميلها والاهتمام بها، لاسيما هؤلاء اللاتي تلجأن لصبغها أو تلوينها بهدف إظهارها بأفضل صورة ممكنة في أي مناسبة تحضرها أو تتواجد بها.

وبينما تميل بعض السيدات لصبغ الحواجب لجعلها تبدو أكثر جرأة وسمكًا، فإن أخريات يقمن بذلك لجعلها متوافقة أو متعارضة مع لون شعرهن، وأيًا كان الهدف، فإن لصبغ الحواجب أثره المميز على صعيد الشكل العام وعلى صعيد إبراز الملامح بحسب (فوشيا).

وربما ينصح بإتمام عملية صبغ الحواجب في صالون متخصص لضمان الحصول على جودة عالية من ناحية، ولضمان الحصول على إطلالة ممتدة التأثير في نهاية المطاف.

ولمن يسأل عن عملية صبغ الحواجب، فهي عملية سريعة تعتمد على نفس الطريقة التي يتم إتباعها عند صبغ الشعر بشكل دائم أو بشكل شبه دائم، مع استمرار النتائج على مدار أسابيع، وكلما تركت الصبغة، كلما صار الشعر أغمق أو أفتح.

وبالنسبة لمن يسألون عن مدى أمان هذا الإجراء، فقد أوضح باحثون أنه لم يتم حسم المسألة بعد، فلم توافق وكالة الدواء والغذاء على أصباغ تلوين الحواجب والرموش.

لكنهم نوهوا في الوقت تفسه إلى أن مستحضرات التجميل لا تحتاج عادة لموافقة الوكالة قبل طرحها بالأسواق، وان كان من الضروري معرفة أن تلك الأصباغ تحتوي على إضافات ألوان، وهي الإضافات التي لم توافق عليها الوكالة للحواجب أو الرموش، وذلك لأن بعضها يستعين، كما يقال، بقطران الفحم، الذي تقول عنه الوكالة إنه يمثل خطرًا شديدًا وحادًا على الصحة، وأنه قد يتسبب في احتمالات حدوث إصابات دائمة، كالإصابة بـ "ضعف البصر"، الذي قد يتطور ويصل لحد "العمى".

ومع هذا، فلم تحدد الوكالة أيضًا السياسات التي يتم إتباعها في الصالونات، ولهذا ربما تتواصل الخدمة في الصالونات، ويترك الأمر لنظم وقواعد كل ولاية أو كل دولة.

وفي النهاية، أكد الباحثون أنه ورغم محدودية الآثار الجانبية التي قد تتعرض لها المرأة عند صبغ حواجبها، لكن يتعين عليها معرفة أن وضع مواد كيميائية بالقرب من عينيها أمر لا يجب الاستهانة به، بل يجب التعامل معه بكل حيطة وحذر في الأخير.

التعليقات