عاجل

  • نتنياهو: أنا لست سعيدًا للذهاب للحرب أو لعملية عسكرية واسعة لكن الحرب الخيار الأخير

  • نتنياهو: لا مفر من عملية عسكرية واسعة في غزة نحن نعد شيئا مختلفا تماماً

  • قوات الاحتلال تعتقل مدير جمعية الدراسات العربية الخبير في الاستيطان خليل التفكجي

فلسطينية تقدم المساعدة الإنسانية لضحايا الفيضانات في بانتن

فلسطينية تقدم المساعدة الإنسانية لضحايا الفيضانات في بانتن
رام الله - دنيا الوطن
تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات وانهيارات أرضية في بعض مناطق باندونيسيا بداية هذا العام 2020 , مثل جاكرتا و بيكاسي,بوغور, ديبوك, تنجرانج, و بانتن.  

هذه الكارثة خلفت الأعباء الثقيلة على السكان، فكثير من الضحايا فقدوا منازلهم ومراكبهم بل حتى أرواحهم. وتعتبر قرية سجيرة مكار ، الواقعة في بلدية ليباك ، أكثر المناطق تضررا بسبب الفيضانات المفاجئة التي راحت ضحيتها ما لا يقل عن 98 منزلاً و 2 مصلى و1 معهد ديني و 58 هكتار من الأراضي الزراعية.

نظرا لهذا المصاب الجلل، نصب نشطاء العمل الإنساني مراكز إغاثة وقاموا بإجلاء السكان المتضررين. ومن ضمنهم كان ابنة الشعب الفلسطيني. على الرغم من أنهم يعيشوا تحت قيود الاحتلال الإسرائيلي ويعانوا ويلاته، لكن لم يتأخروا عن تقديم المساعدة الإنسانية حبا ووفاءا لإخوانهم في اندونيسيا.  

حيث تسببت الفيضانات بخسائر عظيمة، قد أيقظت مشاعر انتباه لدى إحدى أبناء الشعب الفلسطيني، هي السيدة رجاء اونيم فلسطينية مسلمة ولدت وترعرعت في قطاع غزة تواجدت في زيارة لأقاربها بجاكرتا في أوائل يناير عام 2020 تزامنا مع ما ألم بهؤلاء الضحايا من أضرار وخسائر، فلم تتوانى عن مد يد العون والوقوف بجانبهم للتخفيف عنهم وبادرت بالتبرع بـ 35.000,00 روبية من نفقتها الخاصة. هذا المبلغ قد يكون قليلًا ولكن قيمة الحب الذي قدمته باسمها واسم الشعب الفلسطين لا يقدر بالثمن و لا يقاس بالمال. 

وتم توزيع المساعدات عن طريق مؤسسة نوسانتارا فلسطين (NPC)، يوم الاثنين (13/1/2020) ، أملا أن تخفف عن ضحايا قرية سجيرة مكار في محافظات بانتن. وشملت المساعدة 150 وحدة آلات تنظيف وغيرها. 

وتم التبرع بـ 300 طرود غذائية و 40 كيس من الأسمنت لترميم مسجد بيت الأمين. هذه المساعدة قدمتها السيدة رجاء شخصيا على الضحايا في الموقع المتضرر برفقة فريق من مؤسسة NPC . وحضر السيد الهادي رئيس القرية سجيرة وبعض ضباط من شرطة منطقة سجيرة. 

وفرح عميد المنطقة بهذه المساعدة، لأنها مقدمة من اخوتهم رغم البعد والمعيقات والصعوبات التي يعانوها في وطنهم، بأرض فلسطين حيث إنهم قاموا بمؤزارة الضحايا والحضور لمكان الكارثة لتقديم المساعدة.




التعليقات