عاجل

  • إصابة عدد من المواطنين داخل حرم جامعة الخليل بحادث انفجار مولد لنظام التدفئة المركزية

"عدسة " حياة الشريف ترصد المعاناة والجمال في اليمن

"عدسة " حياة الشريف ترصد المعاناة والجمال في اليمن
رام الله - دنيا الوطن
في اليمن ، من الصعب أن تكون مصورًا صحفيًا ، إذا كنت تحمل الكاميرا وتلتقط بعض الصور، فستكون متهماً بارتكاب جريمة ، وقد تُقتل أو تُعتقل.

حياة الشريف مصورة يمنية تحب كاميرتها وتأخذها معها أينما ذهبت، نشأت في عائلة إعلامية مما جعلها تعشق مهنة التصوير رغم خطورتها في اليمن.

ولدت المصورة حياة الشريف في المملكة العربية السعودية وترعرعت في اليمن ، حيث تقيم حاليًا في صنعاء ، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من "جامعة صنعاء" في عام 2015 ، ظهرت صورها الفوتوغرافية في وسائل الإعلام المختلفة المحلية والدولية , وانتشرت صورها على نطاق واسع في اليمن وخارجة، وقد أنتجت مشاريع صحفية مصورة لمنظمات عالمية  مثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) وبرنامج الأغذية العالمي (WFP) ، ومساعدة الفنانين (USAID) ومشروع Cash.

 تعتبر "عدسة "حياة الشريف نافذة اليمن المفتوحة للعالم الخارجي. تعرض هذه النافذة صوراً مليئة بالجمال والهندسة المعمارية التي تميز صنعاء القديمة والقصور والمباني القديمة الواقعة في 28 محافظة يمنية.

في اليمن أن تحمل مرأة الكاميرا يعتبر عيباً , عادات وتقاليد تقيد عمل المرأة , لكن الشريف استطاعت أن تحمل كاميرتها وتخرج لتصور معاناة الأسر اليمنية , ودخلت صنعاء القديمة ووثقت التراث اليمني الأصيل , وتنقلت بين المحافظات اليمنية لتوثق المعالم الجميلة والمناظر الخلابة والزراعية .

" عدسة " حياة الشريف نقلت للعالم جمال سقطرى التي فيها شجرة " دم الأخوين " النادرة في العالم ووجوة سقطرية وأحياء بحرية , أيضا نقلت عبر صورها التراث التهامي والحديدي .

خمس سنوات من الحرب على اليمن التي انطلقت بقيادة السعودية ،   دمرت الحرب  المدارس والمستشفيات ومباني الخدمات. نظرًا لأن الحصار البري والبحري والجوي جعل اليمن يعاني من أسوأ أزمة إنسانية في العالم ، فقد كان الطفل والمرأة ضحية لهذا الحصار ، حيث نقلت "عدسة الشريف" إلى العالم واقع حياة المرأة اليمنية ومعاناتها عن طريق نشر سلسلة من الصور والقصص لبرنامج الغذاء العالمي وموقع العامل اليومي " DW"  تدور هذه القصص حول نقص الغذاء ، وكيف تسعى النساء اليمنيات إلى صنع طعام لأطفالهن من أجل البقاء.

كما أن الحصار المفروض على اليمن ونقص الغاز المنزلي جعل النساء اليمنيات يتعرضن للعديد من الأخطار ، وفقد البعض حياتهن بسبب نقص الغاز الذي دفع النساء إلى البحث عن الحطب في الجبال ، النساء اللاتي سقطن من قمم الجبال   ، مات بعضهن وبعض النساء أصيبن بكسور في العظام.

وتقول حياة إنها وثقت صور نساء في محافظة صنعاء تشعل النيران بالورق العلب والقوارير البلاستيكية ، حيث تقضي المرأة ساعات طويلة من العمل للحصول على النار لإعداد الخبز للأطفال.

الشريف تصور معاناة النساء اليمنيات لإنقاذ أطفالهن من الجوع أو الموت ، وهي تعمل الآن لتصوير مشروع  تحت مسمى "النار المستحيلة" ،  توثق فيه كيف تعاني النساء اليمنيات لإشعال النار من أجل الغذاء والمخاطر التي تهدد حياة النساء بسبب الدخان السام الناتج عن القوارير البلاستيكية والحروق وأيضًا المدة الطويلة التي تقضيها النساء اليمنيات في إضرام النار بالبلاستيك لصنع بعض الخبز.

كمصورة في اليمن ، واجهت الشريف معاركها ضد القيود الثقافية العميقة لتكون قادرة على العمل,  وقالت الشريف : "أنا واحدة من هؤلاء النساء اليمنيات".

حياة الشريف تقول لـ "دنيا وطن" : أصور الأبطال الحقيقيين في اليمن: النساء اللواتي يبقين على قيد الحياة  في اليمن في وقت الحرب وقرب المجاعة. أنا واحدة من هؤلاء النساء اليمنيات وأشعر أنني يجب أن أحكي قصصهن.

وتضيف بقولها : أريد أن أعطي صوتًا للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والأمهات الذين يجب عليهن اختيار أي من أطفالها سيأكلون. أريد أن أعطي صوتاً للحب غير القابل للكسر بين الأم وطفلها بسبب الحرب والمعاناة. بالنسبة لي ، إعطاء صوت يعني إظهار ابني كيف يحب أن يكون عندما يريد صناع الحرب أن يشاهدوا  كيف نعاني.

الغذاء ضروري للبقاء على قيد الحياة. لا أحد لديه الحق في تحويل هذا الشيء البسيط إلى حلم مستحيل للملايين في اليمن خاصة النساء والأطفال. عدم وجود طعام يعني عدم وجود أحلام ، ولا تعليم ، ولا رعاية صحية. وهذا يعني زواج القاصرات , وهذا يعني عدم وجود شعور بالذات.  وعدم وجود تطوير. هذا يعني عدم وجود حياة عندما تحاول كل لحظة البحث اليائس للعثور على الطعام.

"أتمنى أن يستمع العالم إلى اليمن ويشعر أنه يعاني. أحلم بنهاية هذه الحرب .

أريد أن أقدم صورًا تحكي عن الحرب ومعاناة المرأة والطفل ، وصور الحضارة والعادات والتقاليد اليمنية .

في الحرب عدستي لم تغفل عن الأشياء الجميلة وقوة وشجاعة اليمني عملت مشروع "وجوه من صنعاء القديمة" تلك الوجوه المليئة بالثقة والصبر حتى تنتهي هذه الحرب الظالمة .








التعليقات