كيف يبدو منزل فيلم "هوم ألون" بعد 30 عاماً؟

كيف يبدو منزل فيلم "هوم ألون" بعد 30 عاماً؟
مر نحو 30 عاماً تقريباً على عرض فيلم الكريسماس الكلاسيكي "هوم ألون" أو "وحيداً في المنزل"، وبعد 3 عقود من الزمن، يبدو المنزل الذي صور فيه الفيلم مختلفاً بشكل كامل.

ويعتقد البعض إن المنزل يقع في شيكاغو، لكنه في الواقع في وينيتكا، إلينوي، وشهد تصوير الفيلم الذي يحكي قصة طفل كان عليه محاربة اثنين من اللصوص، عندما تركته عائلته عن غير قصد لوحده في المنزل خلال عطلة الكريسماس.

وعرض المنزل بعد أعمال التجديد التي خضع لها للبيع مقابل 2.4 مليون دولار، بواسطة وكالة العقارات كولدويل بانكر، وبيع في النهاية مقابل 1.58 مليون دولار، أي بأقل كثيراً من السعر المطلوب.

و تبلغ مساحة المنزل المذهل المكون من ثلاثة طوابق 4250 قدم مربعة، وهو قريب جداً من بحيرة ميشيغان، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وفي حديثه عن كيفية اختيار المنزل، قال المخرج كريس كولومبوس "لقد احتجنا إلى منزل مناسب للمغامرات المثيرة، ويقدم عوامل جذب بصرية للمشاهدين، وهذا النوع من المنازل عادة ما يكون ممتعاً للأطفال، وأردت أن أخلد هذه التجربة إلى الأبد".

و يحتوي المنزل على خمس غرف نوم وثلاثة حمامات، وشهدت جميع غرف المنزل ومرافقه الأساسية تعديلات جوهرية، جعلته يبدو مختلفاً بشكل كبير، عما ظهر عليه في الفيلم الشهير، الذي لا يزال يحظى بشعبية كبيرة، رغم مرور سنوات طويلة على إنتاجه.








التعليقات