عاجل

  • كبير الخبراء الأمريكيين: متحور (أوميكرون) سريع الانتشار ولا نعرف الكثير عن طبيعته

  • مدير المعهد الأمريكي للأمراض المعدية: جرعات اللقاح المعززة يمكن أن تكون مفيدة إزاء متحور (أوميكرون)

صورة لفتاة غزِّية معروضة للبيع بـ100 ألف دولار.. ومُلتقطها يخوض معركة أخرى

صورة لفتاة غزِّية معروضة للبيع بـ100 ألف دولار.. ومُلتقطها يخوض معركة أخرى
الصورة التي التقطها سفير الصورة الفلسطينية
خاص دنيا الوطن
عندما يكون المُصور إنساناً، سيُنقذ روحاً في وقت النزاع المُسلح بدلاً من التقاط صورة، سيُسمع الجمهور أصواتاً غابت في زحام الدنيا، سيُنقذ أرواحاً داستها الأقدار دون رحمة، وهذا ما يحاول سفير الصورة الفلسطينية الإعلامي فادي ثابت فعله مع فتاة من شمال غزة.

حيث يحاول فادي تغيير مُستقبل الفتاة التي تحتضن مجموعة من الكُتب، وتبكي بحرقة، حين التقط الصورة وعلق:  أنا المصور فادي عبدالله ثابت، من سكان مدينة غزة والذي التقطت هذه الصورة لطفلة فلسطينية من شمال غزة، أود أن أعرض هذه الصورة للبيع بمبلغ 100 ألف، دولار أمريكي وإذا تم البيع سأتبرع بالمبلغ كامل لهذه الطفلة حتى تحقق أحلامها المكسورة، ويكون هذا الحدث بمتابعة من الإعلام المحلي والدولي".

  


ولم يكد فادي يستطلع ردود الفعل، حتى ظهرت له عقبة جديدة، وهي التضليل المُضاد لروايته، بدأت حين ادعى بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أن صاحبة الصورة تُدعى سارة، وقد أكملت دراستها وحصلت على الماجستير في اللغات وأصبحت مُحاضرة بجامعة كندية.

وما زاد الأمور تعقيداً بالنسبة لفادي أن عدة مواقع إعلامية نقلت هذه المعلومة التي أكد أنها خاطئة، وعلق: "كثير من الصفحات خرجت لي  بقصة جديدة حول صورة الطفلة اللي صورتها، وأنها كبرت وصارت محاضرة، لا تصدقوا، هذا كذب ويجب تحري الحقائق مني شخصيا مصور الصورة، يكفي تأليف شائعات".

وعزز الإعلامي الفلسطيني غياث حجازي رواية فادي، وعلق: "لا شيء من هذا صحيح، وببحث سريع توصلت للتالي:صورة الطفلة للمصور الفلسطيني فادي عبد الله ثابت (توقيعه على الصورة ومرفق رابط نشر المصور للصورة على صفحته) رغم ادعاء أنها لفتاة أفغانية قتل أهلها في انفجار كابول (مرفق رابط الإدعاء)، والسيدة على اليسار اسمها سوزان حامد عراقية ومديرة لشركة تنمية بشرية. مرفق بالتعليق كلمتها في TEDx".

وخرج فادي مرة أخرى ليُثبت صحة روايته، فسرد كواليس صورة الفتاة التي يبدو أن حزن العالم اجتمع في وجهها البريء، وعلق فادي: "صورة الطفلة أنا من قام بالتقاطها في شمال القطاع وحقيقة هذه الصورة أن الطفلة كانت خارجة من منزلها وكان هناك قصف مدفعي على الحدود القريبة من بيتها لأنها تسكن بالقرب من المنطقة المحاذية للحدود الشمالية".

واستطرد: "خرجت الطفلة تركض ومعها كتب كانت في المنزل وخرجت لاتعرف أين وجهتها من شدة الصوت والقصف المدفعي والخوف الشديد ، التقطت هذه الصورة سنة 2014".

وأضاف فادي: "تم الادعاء من مواقع كثيرة أن الطفلة من أفغانستان والعراق وسوريا وإيران".

وبقي فادي يُجابه ويخوض معركته وحده حتى أثبت أخيراً صحة روايته واضطر الموقع الذي ادعى أن الصورة لفتاة من أفغانستان، أن يحذف الخبر، وكتب فادي: "اتهم هذا الموقع الفلسطينيون بالتضليل الإعلامي والبروباجندا، وأنهم يستخدمون صور الأطفال لكسب الرأي العام، وهذا ما سأفعله معهم، أولا ملاحقة هذا الموقع قضائيا عن طريق أصدقائي النشطاء في بريطانيا، ثانيا، تزامنا مع قرار محكمة الجنايات الدولية
سأرفع قضية على الإحتلال لما تسبب فيه لدمار وصدمه لهذه الطفلة من غزة ".


وأخيراً أعلن فادي عن حل اللغز، ونشر صورة جديدة للفتاة التي كشف هويتها، وعلق: "تم حل اللغز والتوصل للحقيقة على يمين الصورة الطفلة سهيلة من شمال قطاع غزة  التقطت هذه الصورة في أواخر العام 2014، كانت وقتها في الصف الأول والآن هي في الصف الخامس الابتدائي، تكمل دراستها بشكل اعتيادي لكنها تعيش في ظروف معيشية صعبة".

  


وعاد فادي بعد معركة إثبات الحقيقة لرسالته الإنسانية، وإعلانه الأصلي، ببيع هذه الصورة لإعادة بناء مُستقبل سُهيلة التي تعيش بظروف صعبة، عله يمحو شبح الخوف من عينيها، فهل من مُستجيب؟

  







التعليقات