عاجل

  • العطاري: إسرائيل تُماطل بتنفيذ الاتفاق المتعلق بتصدير المنتجات الزراعية

أسرى فلسطين: حياة الأسير المضرب أحمد زهران على المحك

أسرى فلسطين: حياة الأسير المضرب أحمد زهران على المحك
صورة تعبيرية
رام الله - دنيا الوطن
حذر مركز أسرى فلسطين للدراسات من الخطورة الحقيقية على حياة الأسير المضرب عن الطعام  منذ 83 يوماً، أحمد عمران زهران (42 عامًا) من بلدة دير أبو مشعل، شمال غربي رام الله وسط ، معتبراً أن حياته على المحك.

وقال الباحث رياض الأشقر، الناطق الإعلامي للمركز: إن حالة الأسير زهران، تراجعت بشكل كبير خلال اليومين الماضيين، وخاصة بعد توقفه عن شرب الماء، حيث يقبع في مستشفى (كابلان) وسط ظروف صحية قاسية مع استمرار مماطلة الاحتلال في الاستجابة لمطلبه الوحيد، بتحديد سقف لاعتقاله الإداري المفتوح.

وأوضح أن الأسير زهران، نقص وزنه ما يزيد عن 30 كيلو جراماً، ويعاني من أوجاع في المعدة وهزال وغثيان، وعدم القدرة على الوقوف أو الحركة، وصداع مستمر، وهناك خلل في عمل دقات القلب، ورغم ذلك يقيده الاحتلال في سرير المستشفى.

وأشار الأشقر إلى أن الأسير زهران، أسير سابق، كان أمضى 15 عاماً في سجون الاحتلال على عدة اعتقالات، وأعيد اعتقاله في آذار/ مارس الماضي، وصدر بحقه قرار إدارى، وحين التجديد له لمرة ثانية، خاض أضراباً عن الطعام استمر 38 يوماً، وعلقه بعد التوصل لاتفاق بإطلاق سراحه في تشرين الثاني/ أكتوبر، الَّا أن الاحتلال لم يوفِ بوعوده، وجدد له الإداري لمرة ثالثة، مما دفعه لخوض إضراب للمرة الثانية خلال هذا الاعتقال.

وحمَّل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة الأسير زهران، حيث إنها لا تكترث لمعاناته وآلامه، وتواصل تعنتها ورفضها لمطلبه العادل، بإنهاء اعتقاله الإداري غير القانونى.

وطالب الأشقر، أبناء شعبنا وفصائله بضرورة تصعيد فعاليات التضامن مع الأسير زهران، ودعمه ومساندته؛ حتى لا يستفرد الاحتلال به، مطالباً وسائل الإعلام بإعادة الدعم لقضية الأسرى المضربين عن الطعام، حتى تصبح على سلم الأولويات.

التعليقات