حنا: قرار الإحتلال بمنع مسيحيي غزة من الوصول للقدس إجراء عنصري

حنا: قرار الإحتلال بمنع مسيحيي غزة من الوصول للقدس إجراء عنصري
رام الله - دنيا الوطن
قال المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح اليوم بأن قرار السلطات الاحتلالية بمنع مسيحيي غزة من الوصول الى القدس وبيت لحم في عيد الميلاد المجيد حسب التقويم الغربي في 25/12 وحسب التقويم الشرقي في 7/1 انما هو موقف مرفوض ومستنكر من قبلنا جملة وتفصيلا .

لقد اعربنا في اكثر من مناسبة عن تحفظنا على مسألة التصاريح التي تعطى للمسيحيين والمسلمين في اعيادهم لكي يتمكنوا من الوصول الى الاماكن المقدسة ذلك لان مدينة القدس من المفترض ان تكون مفتوحة لكافة ابناء شعبنا وان يتمكنوا من الوصول اليها في الاعياد وفي غير الاعياد فلا يجوز ان توصد ابواب القدس وبيت لحم امام شعبنا الفلسطيني .

نقول للمسيحيين الباقين في قطاع غزة المحرومين والممنوعين من زيارة الاماكن المقدسة في القدس وفي بيت لحم بأن قلوبنا معكم ونعرب عن تضامننا وتعاطفنا واياكم، فأنتم ممنوعون من الوصول الى القدس وبيت لحم بفعل الاجراءات الاحتلالية الغاشمة ولكن القدس وبيت لحم حاضرة في قلوبكم وفي وجدانكم وفي افكاركم .

نعايد كافة ابناء الكنائس المسيحية في غزة سواء اولئك الذين يحتفلون يوم 25/12 او اولئك الذين يحتفلون يوم 7/1 فقد تعددت التقاويم ولكن رسالة العيد واحدة .

لقد شاهدنا احتفالكم باضاءة شجرة عيد الميلاد في مدينة غزة فكان مشهدا مؤثرا يدل على ابناءنا في القطاع المحاصر الذين وان كانوا يعانون ويتألمون كما هو حال كافة ابناء شعبنا الفلسطيني الا انهم لم يتخلوا عن ايمانهم وعن رجائهم وعن قناعاتهم بأن هذا الظلم لا بد له ان يزول وان ينتهي في وقت من الاوقات .

ومن خلالكم نوجه التحية الى اهلنا في القطاع المحاصر مطالبين بأن يزول هذا الحصار الظالم لكي ينعم اهلنا في قطاع غزة بحرية التنقل من مكان الى مكان .

اما مدينة القدس فهي في العرف الاسرائيلي مفتوحة لكل الناس الاتين من كافة ارجاء العالم من اجل السياحة اما الفلسطينيون فهم محرومون من الدخول اليها الا من خلال هذه التصاريح والتي تفرضها السلطات الاحتلالية على ابناء شعبنا بهدف ابتزازهم والضغط عليهم ولكي تظهر للعالم بأسره بأنها هي التي تملك مفاتيح القدس فتفتح ابواب القدس لمن تشاء وتغلقها لمن تشاء .

ان هذا الظلم لا يمكن ان يبقى وان يستديم ونقول لمسيحيي غزة ما نقوله لابناء القطاع كافة ولكل ابناء شعبنا لا تستسلموا ولا تقبلوا بأن يتم اغراقكم في ثقافة الاحباط واليأس والقنوط فلتكن معنوياتكم عالية وارادتكم صلبة فنحن اصحاب قضية عادلة ومهما تآمروا عليها وعلى قدسنا ومقدساتنا فلا بد للحق السليب ان يعود الى اصحابه في وقت من الاوقات .

ان منع مسيحيي غزة من الوصول الى القدس وبيت لحم انما يبرز الوجه العنصري للاحتلال الذي يستهدفنا كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد ولا يستثنى من ذلك احد على الاطلاق .

وقد جاءت كلمات سيادة المطران هذه صباح اليوم في حديث اذاعي .