مباشر | مواجهات ووقفات احتجاج تعم الأراضي الفلسطينية ضد (صفقة القرن)

المالكي يبحث مع نظيره السلوفيني التطورات على الساحة الفلسطينية

المالكي يبحث مع نظيره السلوفيني التطورات على الساحة الفلسطينية
رام الله - دنيا الوطن
قال وزير خارجية سلوفينيا، ميروسلاف سيرار: إننا لا يمكن أن نبقى صامتين كدول أعضاء في الاتحاد الأوروبي حيال ما يجري في فلسطين، خصوصاً في ظل التطورات الخطيرة على الأرض. 

وأضاف: أن القيادة الجديدة للاتحاد الأوروبي لا تقبل بعدم العدالة للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، مؤكداً موقف سلوفينيا الداعم لحل الدولتين وعدم شرعية الاستيطان.

جاء ذلك خلال لقائه وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي في العاصمة الايطالية روما اليوم وذلك على هامش اجتماعات منتدى حوارات المتوسط.

واستعرض المالكي مع نظيره السلوفيني التطورات على الأرض في فلسطين والمنطقة، والخطوات الانفرادية الخطيرة من قبل الإدارة الأمريكية وآخرها تصريح وزير الخارجية، مايك بومبيو حول الاستيطان، وذلك في تجاوز واضح للقانون الدولي، وأن هذا من شأنه أن يقضي على أية فرصة لحل الدولتين، كذلك سيوفر مظلة وحصانة لإسرائيل ويجعلها تشعر أنها فوق الفانون الدولي ولن يكون هناك محاسبة لها.

وأضاف: أن على الاتحاد الأوروبي أن يواجه ذلك وضرورة العمل على موقف موحد له حيال ما يجري، وأن التصريح الصادر عن السيدة موغريني، لم يشر إلى تصريح بومبيو، حيث يعمل نتنياهو من جانبه على الاستفادة من الانقسام في الموقف الأوروبي من أجل تعزيز موقعه الانتخابي.

وبحث الوزيران كيفية تعزيز العلاقة مع القيادة الجديدة للاتحاد الأوروبي خصوصاً أن السيد جوزيف بوريل، وشارل ميشيل ملمان بالملف الفلسطيني، وهذا من شأنه أن يعزز دور الاتحاد الأوروبي في لعب دورٍ فاعلٍ من أجل إنقاذ عملية السلام والضغط على إسرائيل لمنعها من ضم غور الأردن الذي يسعى نتنياهو إلى ضمه بتشجيع من الولايات المتحدة الأمريكية. 

كما انتقد المالكي مواقف بعض دول الاتحاد الأوروبي التي صوتت سلبياً على القرارات المتعلقة بفلسطين في الأمم المتحدة.

وفي إطار آخر، بحث المالكي مع نظيره السلوفيني كيفية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وخصوصاً في المجال الاقتصادي وتشجيع الاستثمار والعلاقة بين رجال الأعمال من الجانبين، بالإضافة إلى تعزيز علاقات التعاون في مجالات مختلفة، وشكرهم على مواقفهم، كما أكد الوزير السلوفيني على أن سلوفينيا ستبذل قدر استطاعتها في دعم فلسطين في المحافل الدولية وكذلك من خلال موقعها في الاتحاد الأوروبي. 

واتفق الطرفان على التواصل وتنسيق الخطوات سواءً على الصعيد الثنائي أو على صعيد الاتحاد الأوروبي والدولي.

التعليقات