عاجل

  • مصر: تشكيل لجنة عليا لفحص المخازن بكافة المطارات ونقل المواد الخطرة

  • الرئاسة الفرنسية: باريس تلقت تعهدات بقيمة 253 مليون يورو لمساعدة لبنان على المدى القصير

  • (العربية): ماكرون هدد بأن العقوبات ستطال شخصيات من ضمنها باسيل

  • (العربية): عقوبات على شخصيات لبنانية تشمل عدم إصدار تأشيرات

  • (العربية): عقوبات على شخصيات لبنانية تشمل حجز أموال في الخارج

كانجورو تتخطى المنافسة مع إطلاق مشغّل ذاكرة فلاش جديد

كانجورو تتخطى المنافسة مع إطلاق مشغّل ذاكرة فلاش جديد
رام الله - دنيا الوطن
 تفخر شركة "كانجورو" بالإعلان عن إطلاق أول مشغّل ذاكرة فلاش مشفّر يتيح التحكم بالدخول عن طريق بصمة الإصبع ويعمل عبر أي نظام تشغيل في العالم، مع إمكانية الإدارة عن بُعد. ويأتي مشغّل ذاكرة فلاش الجديد هذا، الذي يتيح التحكم بالدخول عن طريق بصمة الإصبع البيومترية، خلفاً لأجهزة إدخال رقم التعريف الشخصي كبيرة الحجم ولوحات المفاتيح الصعبة الخاصة بالأجهزة المشفّرة الرائدة، مما يجعلها أكثر ملاءمة وسهولة للاستخدام. 

وبنقرة واحدة بالأصبع، يوفر مشغّل ذاكرة فلاش الجديد المشفر والقائم على بصمة الأصبع "ديفندر بيو-إيليت30" من "كانجورو" وصولاً سريعاً  إلى الملفات المشفرة.

وبفضل قدرته على العمل عبر أي نظام تشغيل، يمكن استخدام "ديفندر بيو-إيليت30" على أي جهاز تقريباً، من الأجهزة العاملة بنظام "ويندوز" إلى تلك العاملة بنظام "ماك أو إس"، إلى المعدات الطبية، وأجهزة التلفاز الذكية وحتى أجهزة الصراف الآلي لإجراء تحديثات على الأجهزة المصرفية. وهذا يجعله متعدد الاستخدامات إلى حد كبير لجميع أنواع القطاعات.

وبفضل توافقه مع معيار خوارزمية التشفير المتطورة "إيه إي إس" 256 بت لتشفير الأجهزة الأفضل ضمن فئته، يتيح مشغّل ذاكرة فلاش الجديد الذي يتيح التحكم بالدخول عن طريق بصمة الإصبع البيومترية للمستخدمين إختيار خاصّية تحديد إمكانية الدخول من خلال بصمات أصابع متعددة لأنفسهم، و/أو غيرهم ممّن يخولونهم الإذن. ويمكن منح الأذونات للدخول الآمن والكامل للقراءة/الكتابة، أو تقييد إمكانية الاستخدام للقراءة فقط، لتمكين المستخدمين من الاطلاع على الملفات المشفرة ببساطة.

هذا ويعتبر مشغّل ذاكرة فلاش الآمن والقائم على بصمة الأصبع "ديفندر بيو-إيليت30" مدعوماً بالناقل التسلسلي العالمي "يو إس بي"، وهو يتفوّق على جميع الأجهزة المنافسة الأخرى التي تتطلب بطارية قد تتوقف عن العمل في أسوأ وقت ممكن.