عاجل

  • وزير الاتصالات يعلن رسميًا إطلاق خدمة التناقل الرقمي بين جوال وأوريدو

اختتام ورشة تدريبية بمجال المختبرات المفتوحة لتصميم وتصنيع النماذج بفلسطين

اختتام ورشة تدريبية بمجال المختبرات المفتوحة لتصميم وتصنيع النماذج بفلسطين
رام الله - دنيا الوطن
اختتمت جامعة بوليتكنك فلسطين فعاليات الورشة التدريبية في المختبرات المفتوحة لتصميم وتصنيع النماذج في فلسطين  "FABLAB" والتي تنظم من خلال الأكاديمية العربية الألمانية للعلماء الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA)  بالشراكة مع جامعة بوليتكنك فلسطين وجامعة هيلموت شميدت الألمانية.

جاء ذلك بحضور ممثل عن الممثلية الألمانية لدى فلسطين الدكتورة هنّا ايلغا، ورئيس جامعة بوليتكنك فلسطين الأستاذ الدكتور عماد الخطيب ونوابه وعمداء الكليات ورؤساء الدوائر وأعضاء الأكاديمية العربية الألمانية د. توبياس ريدلش و د. محمد العدم ووفد من جامعه هيلموت شميدت وبمشاركة نخبة من العلماء المهندسين من فلسطين وألمانيا، ورجال أعمال من مدينة الخليل.

ورحب الخطيب بالحضور وأكّد على أهميّة مثل هذه الورشة والتي سينتج عنها تأسيس أول مختبر مفتوح للتصميم والتصنيع المحوسب  ."FABLAB" وأنّ هذا المختبر يخدم أغراضاً عديدة وفئات مُختلفة من الدارسين والباحثين وأيضاً رجال الأعمال والعديد من الأفراد في المجتمع بكافة أطيافه.

وبيّن الدكتور محمد العدم ممثل الأكاديمية العربية الألمانية  (AGYA) لدى جامعة بوليتكنك فلسطين أهداف الأكاديمية العربية الألمانية والتي تعود بالنفع على الجانبين العربي والألماني، وأوضح بأنّ الأكاديمية بصدد تنفيذ ما يزيد على 120 مشروع بحثي وريادي وإبداعي في ألمانيا والدول العربية هذا العام.

وأشاد د.توبياس ريدلش الباحث في جامعة هيلموت شميدت الألمانية بالشكر الجزيل لجامعة بوليتكنك فلسطين على حفاوة الاستقبال واستهل كلمته بعرض مفصل عن فكرة المختبرات المفتوحة "FABLAB" واستعرض للحضور جزء من الجامعات حول العالم والتي قامت بتأسيس مختبرات مفتوحة لديها واهم الآثار الايجابية من وجود هذه المختبرات في الدول المختلفة .

وفي سياق مُتصل عقدت جلسة حوار مفتوحة ترأسها نائب رئيس الجامعة لشؤون التخطيط والتنمية المهندس أيمن سلطان وتم مناقشة أهميّة هذه المشاريع والخدمات التي توفرها للعديد من أفراد المجتمع المهتمون في مجالات التصميم المحوسب، شاكراً جهود الألمانيين في دولة فلسطين، والجدير بالذكر أنّه تم تكريم كافة القائمين على الورشة والمُشاركين من الجامعات والمدارس الصناعية الفلسطينية.