عاجل

  • الجيش اللبناني ينفي وجود أنفاق مشبوهة في مرفأ بيروت

  • مصر: تشكيل لجنة عليا لفحص المخازن بكافة المطارات ونقل المواد الخطرة

  • الرئاسة الفرنسية: باريس تلقت تعهدات بقيمة 253 مليون يورو لمساعدة لبنان على المدى القصير

  • (العربية): ماكرون هدد بأن العقوبات ستطال شخصيات من ضمنها باسيل

  • (العربية): عقوبات على شخصيات لبنانية تشمل عدم إصدار تأشيرات

  • (العربية): عقوبات على شخصيات لبنانية تشمل حجز أموال في الخارج

رام الله: اجتماع تنسيقي يبن غرفة التجارة والصناعة وجمعية المستهلك

رام الله: اجتماع تنسيقي يبن غرفة التجارة والصناعة وجمعية المستهلك
رام الله - دنيا الوطن
عقد اليوم اجتماع تنسيقي بين جمعية حماية المستهلك الفلسطيني في محافظة رام الله والبيرة والغرفة التجارية الصناعية في محافظة رام الله والبيرة لترتيب مذكرة تفاهم بين غرفة تجارة وصناعة محافظة رام الله والبيرة وجمعية حماية المستهلك.

وشارك في الاجتماع رئيس الغرفة التجارية عبد الغني العطاري واعضاء مجلس الادارة وصلاح هنية رئيس جمعية حماية المستهلك ومعتز قرعوش في مقر الغرفة التجارية على ان يتم توقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين لاحقا.

وأكد العطاري ان هناك قضايا مشتركة بين الغرفة والجمعية كممثل للمستهلك يتطلب الامر تنسيقها والتعاون بشأنها خصوصا أن التجار والصناعين والمستوردين ومختلف المهن والحرف على تماس مباشر مع المستهلك الامر الذي يتطلب تنسيقا ممنهجا يخرج بنتائج إيجابية.

وأضاف أن هناك قطاعات خدماتية يستفيد منها التاجر الذي هو مستهلك لها أيضا ويستفيد منها المستهل مما يتطلب إيجاد برامج توعوية مشتركة بالشراكة بين الغرفة والجمعية مثل قطاع التأمين والبنوك والاتصالات والصرافة حتى يكون الجميع على معرفة بواقع وأهميتها وحقوق وواجبات كل طرف.

وأشار هنية أن الجمعية تعتبر أن التجار والمستوردين والصناعين الذين ينضون تحت لواء الغرفة التجارية شركاء استراتيجين ومن الأهمية بمكان تعريفهم بمفاهيم حماية المستهلك وأدوار الجهات المختلفة وفي ذات الوقت أهمية توعيتهم بحقوقهم أيضا لأنهم يعتبروا مستهلكين، وتطوير مهاراتهم في قضايا التخزين والنقل والتعرف على بطاقة البيان والشروط الصحية لأنهم بالأساس معنين بتقديم كل ما هو جيد للمستهلك، وهذا ينسحب على التعاون مع قطاع الخدمات لضمان حقوق المستهلك والتاجر لديهما والتوعية بها.

وأضاف هنية أن هدف من اهداف الجمعية هو دعم المنتجات الفلسطينية ولكن هذا الهدف لا يعيق محاربة الأغذية الفاسدة ومتابعة المنتجات الفلسطينية غير المطابقة للمواصفات ومتابعة اعداد الطعام، وهذا يتطلب تعاون مع الغرفة لنشر الوعي البيئي من حيث تقليل استخدام النايلون وخلق ثقافة مغايرة في السوق الفلسطيني بالتعاون مع القطاع التجاري والصناعي.