عاجل

  • العراق: تسجيل 2836 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) و83 وفاة

  • "الصحة" بغزة: لم يتم تسجيل أية إصابة جديدة بفيروس (كورونا) في القطاع

  • "الصحة" بغزة: لم يتم إجراء أي عينة خلال 24 ساعة الماضية

غرفة تجارة نابلس تستقبل محافظ سلطة النقد الفلسطينية

غرفة تجارة نابلس تستقبل محافظ سلطة النقد الفلسطينية
رام الله - دنيا الوطن
استقبل رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم ظهر اليوم الاربعاء محافظ سلطة النقد الفلسطينية عزام الشوا والوفد المرافق له. وحضر اللقاء اعضاء مجلس ادارة الغرفة عثمان مصلح وزاهي عنبتاوي وطايل الحواري ونضال الشكعة وياسين دويكات ومعتز المصري ومجدي البزرة ورائد الزلموط واياد الكردي ، وعدد من اعضاء الهيئة العامة من رجال الاعمال والتجار والصرافين.

وتركز الحديث في اللقاء على العمل المشترك بين الغرفة وسلطة النقد الفلسطينية والاجراءات والتعليمات المستجدة ، بالاضافة الى التطرق الى بعض القضايا والمشاكل الخاصة بعمل الصرافين والقطاعات الاقتصادية.

ورحب عمر هاشم بالوفد الضيف ، مقدما التهنئة لمحافظ سلطة النقد بتجديد ولايته ، متمنيا له التوفيق ، مؤكدا ان المسؤولية كبيرة على الجميع تجاه الواقع المالي والمصرفي في الوطن. وقدم شكره على جهود سلطة النقد الفلسطينية تجاه تثبيت الاستقرار المالي في فلسطين. واستعرض جملة من القضايا والمشاكل اليومية منها عدم توفر العملات بقدر كاف يلبي الحاجة ، والشيكات المرتجعة ، وازمة الرواتب الأخيرة واثرها على التجار ، وتأثير سياسات اسرائيل ماليا واقتصاديا ، والغرامات الي يتعرض لها الصرافون ، ومستحقات القطاع الخاص لدى الحكومة ، وطالب بدراسة كل هذه المطالب والمشاكل وايجاد الحلول لها.  

من جهته ، قدم عزام الشوا شكره للغرفة على الاستقبال ، واشاد بدور الغرفة ، مؤكدا على العمل حول التعليمات والإجراءات ما زال جاريا ، واستعرض استراتيجية سلطة النقد الفلسطينية خلال السنوات الخمسة القادمة والتي تسعى للاستقرار المالي والتطوير التكنولوجي للخدمات المصرفية المقدمة وفق انظمة معلومات عالمية ، واضاف اننا نعمل على وضع خطة اقتصادية لتخفيف الفوائد من اجل التنمية وفق توجهات الحكومة الحالية.

واستعرض اعضاء مجلس ادارة الغرفة والتجار والصرافين بعض المشاكل منها عدم تصنيف التاجر في البنوك ، وحل مشكلة الوكالات الفرعية للصرافين ، والنظر في قيم الحوالات المالية ورفع سقفها ، ومشاكل الشيكات الإسرائيلية والعربية والمرتجعة وتأثيرها عليهم ، وتعثر بعض التجار ، وتصنيف صاحب الشيك ، وقضية الذهب وتوفره في الاسواق والمطالبة باعتباره نقدا بناء على الاتفاقيات الموقعة ، والغرامات التي تفرض على الصرافين ومبرراتها ، ومعالجة تلك الحالات وفق المصلحة الاقتصادية. 

واتفق في ختام اللقاء على اعداد ورقة موقف تبين المشاكل وتحديد طرق الحل لها وعرضها في اجتماع في سلطة النقد الفلسطينية قريبا.