عاجل

  • الصحة الإماراتية: ارتداء الكمامات ملزم لمن يعاني من أعراض تنفسية

  • الصحة الإماراتية: يمنع تبادل الكمامات بين الأشخاص تماماً

  • الإمارات: تسجيل 41 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) خلال الـ24 ساعة الماضية

  • بوتين: تمكنا من تفادي زيادة كبيرة في عدد الإصابات بفيروس (كورونا) الأسبوع الماضي

  • وزير الصحة الإيراني: بلغنا مستوى عالياً في السيطرة على الأمراض الفيروسية

  • إيران:سنعلن قريباً عن إنجاز يجعلنا نتصدر ترتيب دول العالم بمجال السيطرة على الأمراض الفيروسية

  • سرقة لوحة للفنان العالمي فان غوخ من متحف هولندا أثناء إغلاقه بسبب أزمة (كورونا)

  • وكالة أنباء الإمارات: بحث إرجاء "إكسبو 2020" لعام واحد بسبب (كورونا)

  • الإمارات: تطبيق استمرار التعليم عن بعد حتى نهاية العام الدراسي

  • "التنمية":عملية الصرف ستتم عبر فروع مكاتب البريد بمحافظات القطاع لـ 100 ألف أسرة

  • "التنمية": من استلم تسع مرات وأسرته خمسة أفراد فأكثر سيحصل على المنحة القطرية

  • "التنمية": من سيحصل على المنحة القطرية كل من استلم أقل من تسع مرات

  • الرئيس المصري يوجه بتوفير السلع الأساسية وتعزيز الاحتياطي الاستراتيجي

السفارة الفلسطينية باليونان تحيي يوم التضامن العالمي مع شعبنا

السفارة الفلسطينية باليونان تحيي يوم التضامن العالمي مع شعبنا
رام الله - دنيا الوطن
أحيت مساء امس سفارة دولة فلسطين لدى اليونان في قصر الثقافة والموسيقى بحفل كبير باثينا يوم التضامن العالمي مع شعبنا الفلسطيني،  بحضور ما يقارب الفي شخص من بينهم مسؤولين حكوميين وممثلي الاحزاب السياسية والنقابات العمالية وبرلمانيبن ورؤساء بلديات وصحفيبن ومتضامنين مع شعبنا وعدد من سفراء الدول المعتمدين لدى اليونان، ورجال أعمال وفنانين وممثلي جالياتنا الفلسطينية والجاليات العربية، بمشاركة فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية وفرقة كريت للرقص الفلكلوري فراكوفونوس.

وتم عرض مقاطع فيديو وثائقية فلسطينية حول تمدد المشروع الاستيطاني، وجزء من كلمات الرئيس المؤسس ابو عمار بالامم المتحدة والرئيس ابو مازن ورفع علم فلسطين بالامم المتحدة، بالإضافة إلى الكلمة السياسية التي قدمها السفير مروان طوباسي والتي نقل فيها للاصدقاء اليونان تحيات الرئيس محمود عباس وقيادة منظمة التحرير وكل ابناء شعبنا الفلسطيني.

وعبر الحضور عن تضامنهم الثابت مع كفاح الشعب الفلسطيني العادل نحو تحقيق ثوابته وخلاصه من الاحتلال العنصري الاستيطاني، مستعرضا فيها الكفاح الطويل للشعب الفلسطيني منذ جريمة النكبه والقرارات الدولية وجرائم الاحتلال وما تبع ذلك مؤخرا من قرارات أمريكية عبرت عن سياسة الهيمنة والتوحش ضد شعبنا الفلسطيني و كل شعوب العالم.

ودعا السفير مرة أخرى الحكومة اليونانية لتنفيذ توصية البرلمان اليوناني بضرورة الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، مشيرا الى انه لا معنى عملي من تأييد مبدأ حل الدولتين دون الاعتراف بالدولتين، متسائلا ان كان أحد من الحضور يعرف حدود دولة إسرائيل التوسعية التي تسعى الى تنفيذ مشروع كولنيالي على كل ارض فلسطين التاريخية؟.

وقال السفير طوباسي في كلمته إن الوقت قد حان منذ فترة طويلة كي يتحمل المجتمع الدولي ومن ضمنه الاتحاد الأوروبي ودولة اليونان المسؤوليات القانونية والسياسية والأخلاقية وفق الالتزامات الدولية والقانون الدولي وميثاق هيئة الأمم المتحدة من أجل رفع الظلم التاريخي الذي حل بالشعب الفلسطيني منذ إحدى جرائم العصر الحديث و التي سميت "بالنكبة".

وانتقد السفير طوباسي في كلمته محاولات الانجرار والتوافق مع ما ترغب به الحركة الصهيونية العالمية وحكومة إسرائيل العنصرية فيما تسميه زورا من أعمال "معاداة السامية" بربط ذلك مع اية مواقف لانتقاد سياسات الاحتلال والاستيطان الأمر الذي يتعارض بالأصل مع مواقف منظمات يهودية مختلفة ومؤيدين للسلام في إسرائيل نفسها ويتعارض مثل هذا التشريع ان تم اقراره لمبادئ الحريات و الديمقراطية باليونان و أصول نشوء مبادئ الاتحاد الأوروبي أيضا.

كذلك فقد أشار السفير طوباسي الى احترام الشعب الفلسطيني لكل الديانات التوحيدية السماوية ولكل المعتقدات والحريات الفكرية، مشيرا الى ان جرائم النازية التي عانى منها الشعب اليوناني الصديق ومن مذابحها لم تستهدف فقط جنسا دون اخر من الشعوب في أوروبا، وقد قتل على اثرها من المسيحيين الأرثوذكسيين اكثر ممن قتل فيها من اتباع الديانات الأخرى، قائلا " تلك جرائم ادانها شعبنا الفلسطيني وما زال يدين اية جريمة بحق اي شعب من الشعوب كما يدين الإرهاب، لكن شعبنا الفلسطيني لا زال يتعرض لجريمة بل لمحرقة مستمرة منذ سبعين عاما يمارس فيها ضده القتل والتدمير والترحيل والاعتقال والطرد وحرق أراضيه".

واشاد بتضامن الشعب اليوناني مع شعبنا في كل مراحل كفاحه، مستذكرا العلاقات التاريخية بين الزعيمين الراحلين ياسر عرفات واندرياس باباندريو وما تبع ذلك من علاقات جمعت الرئيس عباس والرؤساء الاحقين، شاكرا فعاليات التضامن والمظاهرات والمؤتمرات التي تحييها القوى والاحزاب والنقابات العمالية الصديقة مع حقوق شعبنا ومساندة الحكومات اليونانية المتعاقبة لقضايا فلسطين بالامم المتحدة والمنظمات الدولية، معربا عن أمله في تطور العلاقات الثنائية بين دولة فلسطين واليونان بما يخدم القيم المشتركة والمصالح المشتركة وأمن وسلام وازدهار شرق المتوسط.

و في نهاية العرض الفني المميز الذي أبرز التراث الثقافي المشترك للشعببن من خلال ما قدمته الفرقتين من أعمال رقص تراثي مشتركة ومنفردة على المسرح لمدة ساعتين، شكر السفير طوباسي فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية وقدم لها درع السفارة ودرعا مماثلا للفرقة اليونانية التي أتت تضامنا من جزيرة كريت.

وقدم الكوفية الفلسطينية لهم تعبيرا عن المحبة والتضامن أيضا كما قدم محمد يعقوب مدير فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية دروعا تقديرية لكل من السفير طوباسي و لمدير فرقة فراكوفونوس.

كما شكر السفير طوباسي كل من قدم المساندة و الدعم لانجاح هذا الحفل الكبير.


التعليقات