عاجل

  • تيسير خالد: تجديد التفويض لوكالة الغوث انتصار للقانون والحق والعدالة الدولية

  • "الديمقراطية" ترحب بقرار الجمعية العامة بتجديد التفويض لوكالة الغوث

مؤسسة روزا لوكسمبورغ تعقد ندوة حول صفقة القرن وقضية المياه

مؤسسة روزا لوكسمبورغ تعقد ندوة حول صفقة القرن وقضية المياه
رام الله - دنيا الوطن
عقدت مؤسسة روزا لوكسمبورغ يوم الأربعاء الموافق 20-11-2019 ندوة بعنوان "صفقة القرن والمياه نكبة ثانية" في مقر المؤسسة برام الله تحدث خلالها خبير المياه الألماني كلمنس مسرشمد، والذي بحث في فلسطين على مدار 20 عام حول قطاع المياه وتناول آخر التطورات السياسية فيما يتعلق بكل ما يدور حول صفقة القرن ملقياً الضوء على ملف المياه بشكلً خاص كنموذج عملي للصفقة.

استهل مسرشمد اللقاء بالحديث عما تسرب من معلومات حول صفقة القرن، والتي لم يتم نشرها بعد، إلى حين الاتفاق الكامل بين الإدارتين الأمريكية والإسرائيلية. ولكن وفقاً لمسرشمد، فإنه يتم تطبيق الصفقة بشكل يومي عبر إجراءات إسرائيلية تعسفية مباشرة على الأرض. وأشار مسرشمد إلى الأهمية السياسية لتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول القدس والجولان، وما ورد منها مؤخراً حول تشريع الاستيطان، ضارباً القانون الدولي بعرض الحائط. 

كما نوه إلى أهمية إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنامين نتانياهو عن بدء العمل على ضم منطقة غور الأردن، والبحث في مشروع ضم مناطق مختلفة من الضفة الغربية وما قد يتأتى عليه من تبعات على حياة الفلسطينيين.

وضمن هذا السياق، ركز مسرشمد على ملف المياه بشكل خاص، كنموذج للتطبيق العملي لصفقة القرن، وما قد يتعداها فعلياً على الأرض. 

ومن أهم ما تطرق له أن إسرائيل لم تحتل المياه، على المستوى الاستراتيجي، " لم تحتل الآبار الجوفية ونهر الأردن بل الحقتها مباشرة بالسيطرة والإدارة الإسرائيلية، وفرضتها أمراً واقعاً عبر تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، وحولت الفلسطينيين من أصحاب حق إلى زبائن منتفعين".

كما وقد تطرق في مداخلته بشكل تفصيلي بالأرقام والخرائط للاتفاقيات حول المياه، ووقع ذلك على مشروع الاستيطان، والقدس بسكانها الفلسطينيين، بالإضافة إلى خصوصية قطاع غزة، وما تعرض له من حصار وحروب متتالية، دمرت بناه التحتية، وحرمته من المياه النظيفة.

وأنهى السيد مسرشمد محاضرته بجملة من الاقتراحات العملية لتجاوز أزمة المياه الحالية، وللشكل الأفضل في عرض قضية المياه، كقضية حقوق إنسان وحق وطني، على المستوى المحلي والدولي. وتلا ذلك نقاش مفصل مع الجمهور.

وعقبت مديرة البرامج في مؤسسة روزا لوكسمبورغ سلام حمدان أن هذه الندوة تأتي في إطار سعي المؤسسة لتوفير مساحة للحوار السياسي والاجتماعي، ونظراً لأهمية التبعات الاقتصادية والسياسية لصفقة القرن علقت "ارتأينا أن مزيداً من التحليل والمعلومات يساهم في فهم ما يجري على الأرض الواقع وما هي الفرص الإمكانات لتجاوزه، وقد رأينا أن موضوع المياه بالغ الأهمية نظراً لكونه إحدى الملفات الأساسية في الصراع العربي الإسرائيلي، إضافة إلى استخدامه من قبل إسرائيل كأداة ضغط سياسية فعالة."

ويجدر بالذكر أن هذه الندوة تأتي ضمن عمل مؤسسة روزا لكسمبورغ، وهي مؤسسة ألمانية تعمل في فلسطين منذ العام 2008، لتوفير التثقيف السياسي والنقد الاجتماعي، وتشجع على إجراء تحليل نقدي للمجتمع وترعى الشبكات ذات المبادرات التحررية، والسياسية، والاجتماعية والثقافية من خلال مجموعة برامج، بينها التعليم التحرّري، والحقوق الاقتصادي والاجتماعية، والتضامن والحوار الدولي.