دورة اللغـة الانجليزية بـ"زيتونة" تمكن أولياء الأمور من مساعدة أبنائهم بحل فروضهم

دورة اللغـة الانجليزية بـ"زيتونة" تمكن أولياء الأمور من مساعدة أبنائهم بحل فروضهم
رام الله - دنيا الوطن
بدأت جمعية زيتونة للتنمية الاجتماعية منذ ما يقارب العشرة أعوام بإدراج تعليم اللغة الانكليزية في برامج عملها ، وتضيف مسؤولة المركزالآنسة رشا ميعاري "العديد من امهات اطفال برامج التدعيم الدراسي بالجمعية طالبن الجمعية بإقامة دورات باللغة الانكليزية ، وبعضهن بإلحاح ، وذلك بسبب الحاجـة الماسة للمعرفة الكافية باللغة ، وليساعدن اطفالهن في حل فروضهم الدراسية بالمنزل، وآخريات يرغبن بالهجرة خارج لبنان ويسعين للتعلم والتمكن من اللغة لتدبيرشؤنهم وقت الحاجة.

"يتوزع المتدربين استناداَ الى القدرات الى مستويين المستوى الاول : بحاجة الى الأساسيات من اللغة ، وباشراف المعلمة هنادي مصطفى. والثاني : لديه خلفية باللغة ، ولكنها ناقصة وغيركافية ، وبعضهم كان بدورات سابقة في الجمعية ، وهم باشراف المعلمة رشا ميعاري.

مـدة الدورة التي تنظمها الجمعية هذه الايام ثلاثة اشهر وفق حيث المعلمة هنادي مصطفى ، وثلاثة ايام بالأسبوع، ومدة الحصة التدريبية اليومية ساعتان تقريبا ، والمستهدفين اولياء امور، ومن الجنسين ، وتتراح اعمارهم بين الـ (26 ـ 60) عاماَ. وتزيد "بخصوص المستوى الأول وبعد مرورشهرتم الانتقال من الأحرف الأبجدية الى الكلمات ، وقد ابدت بعض امهات اطفال الصف الأول والصف الرابع ابتدائي ، ارتياحهن لتحسن قدراتهن ، وتعاطيهن في مساعدة اولادهن بحل فروضهم المدرسية.

من ناحيتها تقول المعلمة ميعاري "بالرغم من وجود فروقات بين متدرب ومتدرب لكن وبالإجمال فالأجواء ايجابية ومشجعة ، ويدل على ذلك اقبال المتدربين والمتدربات على طرح الإستفسارات والاسئلة بكثرة وجرأة تحسبا من ان يفوتهم شي ، وبهدف التمكن من المعلومة قبيل مغادرة الصف". .

تطلعات وشهادات:

 يُجمع المستهدفين بالدورة على تسجيل ارتياحهم لمستوى آداء وعطاء واهتمام القيمين على الدورة ، مضافاَ لذلك تحليهم بالصبروالتأني ، المتدربة : هدى ابو طاقة (شهادة ثانوية عامة) ، التحقت بدورة سابقة وحالت الأحداث الطارئة آنذاك بسوريا دون اكمالها ، تقول : " بقيت اطمح للدورة ، وعندما سنحت لي الفرصة أنتسبت من جديد ، ومفيد ان يكون لدى الانسان معرفة باللغة وشهاة ، وسوف اسعى لإتقانها ، مابعرف شوبصير مع الزمن ". ، المتدربه : نظلي الأسدي (اول متوسط) ، انقطاعها عن الدراسة لسنوات انساها الكثيرمن مقومات اللغة ، وتضيف "ابني بالصف الرابع ، المنهاج صعب هذه الايام ، وانا بحاجة لتحسين معرفتي باللغة ،  ولحاجتي في تعليم ابني ايضاَ ،  المتدربة : جهينة عدوان ، انتسبت العام الماضي لكورس لغة بصيدا ، وكان المستوى اعلى من مستواها ، وتمنيت على القيمين ان يعطوني بما يتناسب ومستواي ، لكن وللأسف ما أخذوا ولا عطوا"، وتزيد "انا بحاجة لأسـاعـد اطفالي بدروسهم".. .

ويختم ابو عمار(بكالوريا عامة) ، سبق وان التحق العام الماضي بكورس لغة بالجمعية ، بالقول "التمكن من اللغة بحاجة الى ممارسة دائمة ، وبحكم عملي في مؤسسات المجتمع الاهلي واحيانا بكون برفقة الأجانب فأنا بحاجة لمزيد من المعرفة باللغة الانكليزية "، ويلفت السيد ابوعمارالإنتباه بالقول "تحديد المستويات داخل الصف استناداَ لذات المستوى ضروري ، بسهل المحادثة ، ويختصرالوقت ...الـخ".




التعليقات