مباشر | ع الرصيف - كيف ممكن تعيش بدون جوالك

مدرسة فرخة في سلفيت تفتتح معرض صور للشهيد ياسر عرفات

مدرسة فرخة في سلفيت تفتتح معرض صور للشهيد ياسر عرفات
رام الله - دنيا الوطن
نظمت مدرسة فرخه الثانوية المختلطة وبالتعاون مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح منطقة فرخه التنظيمية ومجلس اولياء الامور في المدرسة معرض صور  للشهيد ياسر عرفات " ابو عمار " في ذكرى استشهاده الخامسة عشر بحضور أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت عبد الستار عواد ونهاد الناعورة عضو لجنة الإقليم، ومدير الدائرة الفنية في مديرية التربية والتعليم في محافظة سلفيت الاستاذ محمد الاقرع وامين سر منطقة فرخه التنظيمية مازن رزق الله واعضاء المنطقة التنظيمية ومدير المدرسة الاستاذ عرفات الديك ومديرة مدرسة فرخه الاساسية رائدة الزير واعضاء مجلس اولياء الامور وممثلين عن المجلس القروي وفعاليات فرخه ،وعدد من الشخصيات الاعتبارية والتنظيمية في المحافظة.

ورحب مدير المدرسة عرفات الديك بالحضور، مشيراً إلى أن هذا المعرض يأتي تخليداً لذكرى استشهاد القائد الرمز ياسر عرفات، ومضيفاً: "لطالما قدم الشهيد الخالد أبو عمار التضحيات من أجل القضية الفلسطينية.

وكان في مقدمة الرجال الذين هجروا الفنادق وسكنوا الخنادق دفاعاً عن حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف"، كما ثمن الجهود التي يبذلها سيادة الرئيس محمود عباس للدفاع عن هذه القضية.

واستعرض امين سر حركة فتح اقليم سلفيت عبد الستار عواد المناقب الثورية والقيادية للشهيد الراحل أبو عمار، مؤكداً أن الشهيد عرفات ســيبقى في وجدان الشـــعب والأمة، كما هو في تاريخها وحركــتها الوطنية.

وقال: "نتذكر اليوم البطل الرمز ياسر عرفات وهو سلم الراية لسيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن الذي يعمل بقوه وعزيمة ليكمل ما خطه الرئيس الراحل أبو عمار". 

وتابع عواد : "إن أبناء محافظة سلفيت خاصة وشعبنا عامة يقفون خلف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس أبو مازن".

من جانبه أكد مدير الدائرة الفنية في التربية والتعليم / سلفيت الاستاذ محمد الاقرع  أننا اليوم نجدد العهد للقائد الشهيد الرمز أبو عمار.

وقال: "إن الشهيد أبو عمار أعاد الكرامة للأمتين العربية والإسلامية من خلال تفجير الثورة الفلسطينية وإطلاق الرصاصة الأولى، وبناء ركائز الدولة الفلسطينية".

وأضاف: "إن شعبنا يفتقد في كل لحظة ياسر عرفات، ولكننا على يقين أن اسم عرفات بات محفوراً في العقل الجماعي والفردي لشعبنا، وأصبح رمزاً من رموز شعبنا التاريخية الحاضرة في أمسنا ويومنا ومستقبلنا".

بعد ذلك تم افتتاح المعرض الذي اشتمل على صور نادرة للشهيد ياسر عرفات، والذي يلخص مسيرته منذ الطفولة وحتى استشهاده.