عاجل

  • جيش الاحتلال: مقاتلات الجيش أغارت على بنية تحتية تابعة لحركة حماس شمال القطاع

التغطية الإعلامية لأخبار الانتحار

التغطية الإعلامية لأخبار الانتحار
عماد الأصفر 

التغطية الاعلامية لقضايا الانتحار 

نحن في بلد يتزايد فيه عدد من ينتحرون او يحاولون الانتحار او يهددون به تهديدا جديا او مسرحيا استعراضيا، ولا بد لنا كإعلاميين من مراعاة القواعد التي تجرم هذا الفعل، وتشجع على نبذه، ولا تخضعه للتسييس بهدف كسب نقطة ضد هذا الفصيل او ذاك او هذه السلطة او تلك، فهذا مرض يجب مكافحته والحد من عدواه.

خلصت دراسة كندية الى ان "جوانب معينة من التغطية الاخبارية المتعلقة بالانتحار ربما يكون لها أثر كبير على عدوى الانتحار. ولذلك فانه من المهم إدراك أن خصائص معينة في القصة المنشورة ربما تكون سببا في خفض أو زيادة احتمالات محاولة الآخرين قتل أنفسهم بعد ذلك" . وطبعا المسألة باتت اعقد مع الازدهار الهائل لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي وما تسببه من وحدة وانعزال وكآبة. 

التعامل مع الاخبار المتعلقة بالانتحار سواء كان تهديدا او محاولة او تم فعلا امر حساس، يستوجب التأني والتفكير ، ووضع محددات تهدف الى: 

- عدم التأثير على صاحب المحاولة او التهديد بالانتحار سلبا مما قد يؤدي الى نبذه مجتمعيا او تعقيد مسألة اعادة دمجه في المجتمع او الحاق أي وصمة عار به وبافراد اسرته. 

- عدم الاسهاب في وصف اسلوب او طريقة او آلية الانتحار او ادواته لان ذلك قد يكون درسا لشخص هش يفكر بالانتحار، او قد يكون مدعاة للتقليد من قبل مراهقين او مأزومين نفسيا. 

- قد لا يجوز لوم الضحية اعلاميا فهذا امر متروك للمقربين وللمرشدين النفسيين والاجتماعيين، ولكن في كل الاحوال يجب الامتناع عن تمجيد الانتحار ، او تبريره بسوء الاحوال المعيشية او فقدان الامل او البطالة او غيرها او التعاطي معه وكانه شيء يحدث.

- عدم التعاطف او التضامن اعلاميا مع من يهددون بالانتحار ، وترك الامر لأصحاب الشأن والاختصاص والخبرة للتعامل معهم. 

- الامتناع عن استخدام اخبار الانتحار كمادة تشويقية جالبة للاهتمام والاثارة واعطائها الصدارة الاخبارية، او بثها عبر تقنيات البث المباشر، او جعلها خبرا عاجلا. 

- الاولى دائما هو التركيز على الوجع وعلى الالآم النفسية والمآسي التي تلحق بالآخرين المقربين من المنتحر. وخاصة الاطفال. 

واخيرا هذه دعوة مني لنقابة الصحفيين من اجل تضمين مدونة السلوك المهني بعض البنود التي تضمن سلامة التعاطي الاعلامي مع قضايا الانتحار، والدعوة موجهة كذلك الى وسائل الاعلام لتضع تفصيلا دقيقا لهذه البنود في سياساتها التحريرية ان وجدت. .

التعليقات