حزب التحرير: الرد على جرائم الاحتلال يكون باستنصار الأمة وجيوشها

حزب التحرير: الرد على جرائم الاحتلال يكون باستنصار الأمة وجيوشها
رام الله - دنيا الوطن
قال حزب التحرير في بيان وزعه في الضفة الغربية وقطاع غزة يوم أمس الجمعة وأول أمس الخميس بأنّ السبب الذي استبيحت به دماء المسلمين في فلسطين في غزة والضفة هو السبب نفسه الذي استبيحت به دماء المسلمين في العراق والشام وبورما ومن قبل في الشيشان والبوسنة، فأمة الإسلام مستهدفة في كل مكان بالقتل والتشريد والتفريق والإذلال والإفساد لتبقى خاضعة ذليلة لأعدائها.

وقال بأنّ الطريق لرفع هذا الذل وحقن دماء المسلمين في كل بقاع الأرض هو طريق واحد ولا سبيل غيره، وهو إقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي تقيم الدين وتوحد المسلمين وتشحن جيوش المسلمين للجهاد في سبيل الله فتحرر البلاد.

واعتبر الحزب سبب تجرؤ الاحتلال على أهل فلسطين بالقتل وإرسال رسائل التهديد والوعيد بكل صلف وغرور هو مواقف الأنظمة في بلاد المسلمين، فالاحتلال يرى الحكام سماسرة لا يتحركون إلا لأجله وحماية أمنه، ويرى خطابات رنانة وفرقعات إعلامية فوق الطاولة ومصافحات وتنسيقاً أمنياً من تحتها، فكان طبيعياً أن يتمادى في قتلنا، ثم يعتبر دماءنا أداة يستخدمها لإدارة أزماته الداخلية، ولتحقيق مكاسب شخصية وحزبية لديه. بحسب ما جاء في البيان.

ودعا الحزب في بيانه أهل فلسطين والفصائل إلى رفض المال السياسي ونبذ الحكام ووصفهم  بأدوات الاستعمار، لا فرق بين حكام مصر وإيران ولا حكام قطر وسوريا ولا حكام الأردن وتركيا، وشدد على أنه لا سبيل لتحرير فلسطين إلا باستنصار الأمة الإسلامية وجيوشها لإقامة الخلافة وتحرير الأرض المباركة.