السفيرة خطاب و"ماعت" يطلقان استراتيجية مصر الأولى لحماية وإنفاذ حقوق الإنسان

السفيرة خطاب و"ماعت" يطلقان استراتيجية مصر الأولى لحماية وإنفاذ حقوق الإنسان
رام الله - دنيا الوطن
خلال الندوة التي عقدتها مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان اليوم الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩، على هامش فعاليات الدورة ٣٤ للاستعراض الدوري الشامل بمقر الأمم المتحدة بجنيف.

أعلنت السفيرة مشيرة خطاب، ومؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان عن إطلاق الاستراتيجية الوطنية لـتعزيز وإنفاذ حقوق الإنسان في مصر.

وأكدت السفيرة مشيرة خطاب أنه لأول مرة تقوم منظمات المجتمع المدني بتقديم استراتيجية وطنية لتعزيز وإنفاذ حقوق الإنسان في مصر، وقالت يسعدني أن أشارك في إطلاق الاستراتيجية التي أعدتها مؤسسة ماعت، بالتزامن مع المراجعة الدورية لمصر خلال جلسة الاستعراض الدوري الشامل رقم 34 بمجلس حقوق الإنسان بجنيف.

وأوضحت خطاب نطرح المسودة الأولى من الاستراتيجية والتي تمثل الخطوط العريضة التي سيتم البناء عليها بالحوار مع كل من الوزارات والمؤسسات العامة، ومنظمات المجتمع المدني، القطاع الخاص ومقدمي الخدمات العامة، القاعدة الشعبية، منظمات الأمم المتحدة العاملة في مصر، القيادات الدينية، والمهنيين العاملين في مجالات تتصل بحقوق الانسان، وغيرهم من ذوي الصلة.

كما صرحت أن الهدف من هذه الاستراتيجية هو تنفيذ التوصيات التي تمخض عنها الاستعراض الدوري الشامل، ووفق ما يتماشى مع الدستور والقوانين المصرية.