عاجل

  • محافظ قلقيلية: تسجيل ثماني حالات شفاء لمصابين بفيروس (كورونا) اليوم في المحافظة

  • مدير مرفأ بيروت:كنا نعلم بوجود مواد خطرة بالمرفأ ولكن لم نتوقع أنها بهذه الخطورة

وفد الجبهة الديمقراطية بامريكا اللاتينية يلتقي مع خوان كارلوس مارسان

وفد الجبهة الديمقراطية بامريكا اللاتينية يلتقي مع خوان كارلوس مارسان
رام الله - دنيا الوطن
استقبل الرفيق خوان كارلوس مارسان نائب مسؤول دائرة العلاقات الدولية في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي وفد قيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في امريكا اللاتينية، يوم 11 نوفمبر، وذلك في مقر اللجنة المركزية في العاصمة الكوبية.

 تباحث الجانبان خلال اللقاء، الأوضاع في الشرق الأوسط وتطورات القضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، كما والأوضاع والتطورات الجارية في كوبا وأمريكا اللاتينية، والتغييرات العاصفة في المنطقة: سقوط اليمين في الارجنتين، واطلاق سراح الرئيس البرازيلي السابق التقدمي لويس اناسيو لولا، والانقلاب اليميني المدعوم من الولايات المتحدة على الرئيس الشرعي ايفو موراليس في بوليفيا. 

وفد الجبهة الديمقراطية نقل تحيات الأمين العام الرفيق نايف حواتمة واللجنة المركزية إِلى القيادة الكوبية والى الشعب الكوبي الصديق، وعبر عن وقوف الجبهة الديمقراطية والشعب الفلسطيني وفصائل العمل الوطني إلى جانب الثورة الكوبية بوجه الاستفزازات والحصار الأمريكي، وادان تفعيل القوانين الامريكية المعادية لكوبا بهدف خنق الشعب ومحاولة تجويعه. قدم وفد الجبهة عرضاً شاملاً لما يجري على صعيد القضية الفلسطينية، 

وأشار إِلى محاولات التحالف الأمريكي - الصهيوني فرض حلول تصب في خدمة "إسرائيل" وعلى حساب مصالح الشعب الفلسطيني، وتناول مؤامرة صفقة القرن التي تقدمها وتعمل على فرضها الولايات المتحدة والتي من شانها شطب حقوق الشعب الفلسطيني المتمثله في العودة وحق تقرير المصير واقامة الدولة المستقلة.

 شدد وفد الجبهة على أَن المهمة الملحة لمواجهة الأَوضاع الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني وحركته الوطنية هي بالخروج من الأَزمة الداخلية، وانهاء الانقسام السياسي والجغرافي، وإِعادة بناء الوحدة الوطنية، والتوافق وبمشاركة كافة القوى الوطنية والاسلامية للمشاركة في الإِنتخابات "التشريعية والرئاسية" وانتخابات "المجلس الوطني" بالتمثيل النسبي الكامل. 

أكد ان الحلقة المركزية تكون بوضع حلول للمعضلات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها الحالة الفلسطينية، وتوحيد الصف الفلسطيني في وجه المشاريع التصفوية والعدوان والتدمير الممنهج الصهيوني للقضية الوطنية وشعبنا الفلسطيني، والتثبت بالقرارات الدولية ذات الصلة كحل متوازن للقضية الفلسطينية من أجل بناء دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين، وإطلاق سراح كافة الأسرى في السجون الصهيونية.

التعليقات