الاف المشاركون في رام الله يطالبون بدعم تجديد تفويض ولاية عمل الأونروا

الاف المشاركون في رام الله يطالبون بدعم تجديد تفويض ولاية عمل الأونروا
رام الله - دنيا الوطن
 ندد الاف المشاركون خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية واللجان الشعبية في مخيمات الضفة الغربية اليوم امام مقر الامم  المتحدة بمدينة رام الله بسياسات الإدارة الاميركية المعادية تجاه اللاجئين ووكالة الغوث الدولية " الأونروا" .

 و عبر المشاركون عن رفضهم لمساعي الإدارة الأميركية والحكومة الاسرائيلية تمرير مخططها لإنهاء عمل الأونروا، وإلغاء تفويضها والمحاولات الرامية لإنهاء قضية اللاجئين وشطب حق العودة.

ورفع المشاركون خلال الوقفة الاحتجاجية الاعلام الفلسطينية واعلام الأونروا والشعارات المنددة بسياسة امريكا التصفوية للحقوق والثوابت الفلسطينية والداعمة لتجديد تفويض ولاية عمل الاونروا.

وشارك في الوقفة الاحتجاجية جماهير حاشدة وممثلين عن الفصائل والقوى الوطنية واللجان الشعبية للمخيمات والمكتب التنفيذي وشخصيات وطنية واجتماعية ووجهاء ومخاتير واكاديميين .

واكد  المشاركون على استمرار عمل الاونروا في  تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين وفق التفويض الممنوح لها  بالقرار 302  لحين عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 طبقا لما ورد في القرار 194 .

 وطالب المشاركون الدول الاعضاء في الأمم المتحدة على التصويت لصالح تجديد تفويض ولاية عمل الاونروا لثلاث سنوات جدد  

وفي ختام الوقفة التضامنية تم تسليم مذكرة باسم دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية ولجانها الشعبية في مخيمات الضفة الغربية  لممثل الامين العام للأمم المتحدة انطوني غوتريش  في مدينة رام الله  بحضور عدد من الفعاليات والشخصيات الوطنية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح دلال سلامة ومدير عام دائرة شؤون اللاجئين في المنظمة وكادر دائرة شؤون ورؤساء اللجان الشعبية ورئيس المكتب التنفيذي والقوى الوطنية  .

وقد  أكدت المذكرة الى اهمية دعم الأونروا مالياً وسياسياً ومساهمة الدول الاعضاء في الامم المتحدة  والمانحين بتمويل اضافي جديد لميزانيتها الاعتيادية سيحقق الاستقرار المالي في موازنتها وقطع  الطريق امام مخططات تصفيتها ، وسيضمن استمرار  خدماتها وعمل برامجها ومؤسساتها ومدارسها  وعياداتها الصحية  التي تخدم 6.2 مليون لاجئ فلسطيني  .

وطالبت المذكرة الأمين العام للأمم المتحدة السيد انطونيو غوتريش والدول الأعضاء في الأمم المتحدة التصويت لصالح تجديد ولاية عمل الأونروا حسب التفويض الممنوح لها بالقرار 302 ، التزاماً امام مسؤولياتها وحفاظاً وحماية لدورها الحيوي باعتبارها الجهة الدولية الوحيدة المعنية بإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين  .

واكدت  المذكرة الى ان تجديد تفويض عمل الأونروا أمر ضروري الى حين عودة اللاجئين الفلسطينيين  إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 طبقا لما ورد في القرار 194.

واشارت الى  إن المرجعية القانونية والسياسية التي تحدد عمل ومهام وكالة الغوث هي قرارات الامم المتحدة وبخاصة قرار انشائها رقم (302) لعام 1949 التي تحدد ولايتها ومصير عملها  ، وليست الادارة الامريكية واسرائيل.

واكد مدير عام دائرة شؤون اللاجئين احمد حنون  على ان هذه الفعالية تأتي في اطار خطة التحرك لدائرة شؤون اللاجئين التي تم المصادقة عليها من قبل السيد الرئيس محمود عباس  واللجة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لدعم تجديد تفويض ولاية عمل الأونروا حسب لتفويض الممنوح لها بالقرار 302  .

ولفت الى ان الوقفات الاحتجاجية الشعبية ضد السياسية الأمريكية والتضامنية في ذات الوقت مع الاونروا تأتي في اطار الدعم الشعبي للدبلوماسية الفلسطينية الي تعمل على مدار الساعة في اروقة الامم المتحدة لحشد الدعم السياسي للأونروا لضمان التصويت لصالح قرار تجديد تفويضها بأغلبية ساحقة .

واشار الى ان الدبلوماسية الفلسطينية تواجه تحركا امريكيا - اسرائيليا ضخما لكن نحن مؤمنين بان عدالة القضية الفلسطينية وبدعم من كل احرار العالم واصدقاء الشعب الفلسطيني سوف تنتصر وان المساعي الامريكية الاسرائيلية ستفشل من تمرير مخططاتها في النيل من وكالة الغوث الدولية او المساس بصلاحياتها وبتفويض عملها .

واكد على انه مع اقتراب التصويت لتجديد تفويض ولايتها لثلاث سنوات قادمة من 2020 -2023 في الأمم المتحدة في مطلع كانون اول /ديسمبر 2019  ستشهد المخيمات الفلسطينية في الوطن والشتات سلسلة من الفعاليات الشعبية لدعم تجديد تفويض ولاية عمل الاونروا متزامنة من حراكاً دبلوماسيا وسياسيا مكثفا يقوده الأخ الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون اللاجئين عضو اللجنة التنفيذية الدكتور احمد ابو هولي وبعثة فلسطين في الامم المتحدة لقطع الطريق على الادارة الامريكية من تمرير مخططها في تصفية الأونروا من خلال الغاء تفويضها او تغييره او المساس بصفة اللاجئ الفلسطيني من خلال اعادة تعريفه .

ومن جهته اكد مدير عام المخيمات ياسر ابو كشك بان المؤامرة على الاونروا لن تمر وان الشعب الفلسطيني لن يقف مكتوف اليدين امام هذه المؤامرة التي ستواجه برفض فلسطيني وعربي واسع  .

وادان ابو كشك العدوان الاسرائيلي على اهلنا في قطاع غزة مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العدوان وتوفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني.

فيما طالب محمد عليان في كلمة لجنة الدفاع عن حق العودة أضاف المجتمع الدولي والأمم المتحدة بأن يصوتوا لصالح تجديد ولاية الأونروا المقرر في بداية الشهر القادم  داخل مقر الأمم المتحدة".

ولفت عليان إلى أن المخيمات الفلسطينية تعاني الفقر والظروف الصعبة، ما يتطلب الإبقاء على الأونروا لما لها من دور في تقديم الخدمات الصحية والتعليمية وكافة مناحي الحياة، لذلك يجب تجديد ولايتها وتقديم الموازنات اللازمة.

ومن ناحيته اكد رئيس اللجنة الشعبية لخدمات مخيم عسكر القديم عضو المكتب التنفيذي للجان الشعبية حسني عودة في كلمة اللجان الشعبية ان الشعب الفلسطيني بكل شرائحه وقواه السياسية ولاجئيه سيقفون في وجه المؤامرة الامريكية الإسرائيلية التي تستهدف القضية الفلسطينية مؤكدا على اهمية بقاء الاونروا واستمرار خدماتها  طالما الحل السياسي لقضية اللاجئين معطلاً وان المساس بتفويض الأونروا خط احمر .

وطالب المجتمع الدولي بدعم الأونروا من خلال التصويت لتجديد تفويض ولاية عملها ودعمها ماليا لسد عجزها المالي وتمكينها من القيام بمهامها  .