عاجل

  • إسرائيل: حجم أملاك اليهود المتبقية في الدول العربية يبلغ 150 مليار دولار

مؤسسة الضمير تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لإجبار إسرائيل وقف عدوانها المتصاعد

مؤسسة الضمير تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لإجبار إسرائيل وقف عدوانها المتصاعد
رام الله - دنيا الوطن
تتابع مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان بقلق وحذر شديدين التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة، الذي جاء بعد قيام طائرات الاحتلال باستهداف أحد قادة المقاومة في قطاع غزة والذي أسفر عن استشهاده هو وزوجته، وجاءت جريمة القتل  بغزة، بالتزامن مع قصف إسرائيلي استهدف منزل القيادي في الجهاد الاسلامي أكرم العجوري في العاصمة السورية دمشق، ما أدى لمقتل أحد أبنائه، وفق بيان صادر عن الجهاد ووسائل إعلام سورية , على أثر ذلك قامت المقاومة بتنفيذ  رشقات من الصواريخ باتجاه البلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

أعقب ذلك قيام الطيران الحربي الإسرائيلي بتنفيذ سلسلة من الغارات الجوية مستهدفة عدة مواقع ومنشآت ومنازل سكنية مدنية  و أراضي فارغة في أنحاء متفرقة من قطاع غزة من شمالها لجنوبها أسفرت يوم أمس عن استشهاد 10 مواطنين بينهم سيدة و50 جريح .

هذا وقد تجددت الغارات الاسرائيلية على قطاع غزة منذ صباح اليوم الأربعاء الموافق 13/11/2019 ، وذلك بعد ليلة هادئة نسبياً استهدفت فيها الطائرات الاسرائيلية مجموعات للمواطنين ودراجات نارية , كما استهدفت الطائرات عدد من المنازل سكنية، وأراضٍ زراعية ، واستراحات بحرية، ومواقع تابعة للمقاومة في مختلف مناطق قطاع غزة, ليرتفع عدد الشهداء إلى 23 مواطن من بينهم سيدة وثلاث أطفال وإصابة أكثر من 70 أخرين حتى لحظة اصدار البيان .

كما سجل وقوع إضرار كلية وجزئية في عدد من الممتلكات والأعيان المدنية الواقعة بالقرب من أماكن القصف، ونجم على هذه الغارات التسبب في حالة من الهلع و الخوف الشديد بين السكان المحاذية للمناطق المستهدفة.

رافق ذلك، تهديدات إسرائيلية صادرة عن شخصيات حكومية بنية دولة الاحتلال الإسرائيلي التصعيد من هجماتها ضد السكان المدنيين وتنفيذ عمليات حربية واسعة في قطاع غزة.

و تستنكرمؤسسة الضمير في بيانها الذي وصل "دنيا الوطن" بشدة العدوان الإسرائيلي المتصاعد بحق قطاع غزة،  وتري ان استهداف الأعيان والممتلكات المدنية يعتبر مخالفة صريحة وواضحة لاتفاقيات جنيف الأربعة لعام 1949 , و أن تخاذل المجتمع الدولي وتقاعسه عن التدخل لحماية المدنيين الفلسطينيين، إنما يشكل عنصر دعم وتشجيع لدولة الاحتلال الحربي الإسرائيلي لاقتراف المزيد من الجرائم بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

وتطالب مؤسسة الضمير الدول الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 للتحرك الفوري لضمان إلزام دولة الاحتلال الحربي الإسرائيلي باحترام نصوص الاتفاقية الرابعة وبشكل خاص القواعد القانونية والأخلاقية .

كما تطالب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالتحرك الفوري والتدخل لإجبار دولة الاحتلال على وقف عدوانها المستمر على المدنيين في قطاع غزة.