المطران عطا الله حنا يطالب بوقف سياسات العقاب الجماعي في العيساوية

رام الله - دنيا الوطن
طالب المطران عطا الله حنا، رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بضرورة العمل على لجم ممارسات السلطات الاحتلالية ووقف سياسة العقاب الجماعي الذي تفرضه دورياتها في حي العيساوية في الاشهر الاخيرة.

وقال: إن الشرطة تنتهج مبدء القبضة الحديدية في الحي وتقوم  باقتحامات يومية بما فيها للمنازل واغلاق الشوارع وتستخدم قنابل الغاز والرصاص الاسفنجي وتقوم باغلاق المتاجر كما وتقوم بتحرير مخالفات للمتاجر ناهيك عن مئات الاعتقالات ومن بينهم قاصرين .

وأضاف في بيان وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه: ان سكان العيساوية يعانون من اهمال طويل الامد ويحصلون على ادنى الخدمات وقد تم مؤخرا تعطيل الدراسة بقرار من لجنة الاباء بعد اقتحام قوة من الشرطة لاحدى المدارس واعتقال طالب في المرحلة الثانوية ومن ثم القى افراد الشرطة قنبلة يدوية في ساحة المؤسسة التعليمية.

ووفقا لما يذكره السكان في العيساوية فإن القاء القبض على الطالب وتصرف الشرطة في المدرسة انما يعتبر عملا استفزازيا ادخل الرعب والخوف الى الطلاب الذين يتوجهون يوميا الى مقاعد دراستهم .

وقال: إن قرار تعطيل المدارس جاء احتجاجا على التواجد المفرط لعناصر الشرطة في الحي وخاصة في ساعات دوام المدارس الامر الذي يمس بالامن الشخصي للطلاب وحقهم في بيئة تعليمية امنة وبعد اعلان الاضراب تم اعتقال اثنين من اعضاء لجنة الاباء فاندلعت اشتباكات بين السكان تم خلالها اعتقال ثلاثة قاصرين تتراوح اعمارهم ما بين 16- 17 عاما .

وأكد المطران حنا أنه وعلى مدار اكثر من 5 اشهر تقريبا قامت الشرطة بسلسلة عمليات مكثفة لا يتضح الغرض منها اذ تدخل قوات الشرطة البلدة يوميا في وقت متأخر في ساعات الليل او في ساعات الفجر وتقوم بالتشويش على الحياة اليومية فتغلق الشوارع والمحلات التجارية وتخلق احتكاكات متعمدة مع السكان مما يتسبب بارتباكات نفسيه خاصة في اوساط الاطفال .

وأضاف: أن ممارسات الشرطة في العيساوية تدل على ممارسات قمع ممنهج مقصود ولا بد ان تتوقف هذه الممارسات ونحن بدورنا نعرب عن تضامنا مع اهلنا في العيساوية.

وقد جاءت كلمات المطران هذه لدى زيارته التضامنية للعيساوية اليوم مع وفد من رجال الدين المسيحي .