عاجل

  • الهباش يدعو الشعوب الإسلامية لشد الرحال الى القدس

منها تحديد "سن الزواج".. الحكومة الفلسطينية تصدر قرارات "مهمة"

منها تحديد "سن الزواج".. الحكومة الفلسطينية تصدر قرارات "مهمة"
حكومة الدكتور محمد اشتية
رام الله - دنيا الوطن
أصدر مجلس الوزراء الفلسطيني، خلال جلسته التي عقدت اليوم الاثنين في مقره بمدينة رام الله، عدداً من القرارات.

ومن أبرز القرارات، التنسيب إلى الرئيس محمود عباس، بتعديل المادة الخامسة من قانون الأحوال الشخصية لعام 76، القاضي بتحديد سن الزواج ليصبح (18 سنة) لكلا الجنسين، مع استثناءات يقررها قاضي القضاة.

كما قرر التنسيب للرئيس، بتعديل البند القانوني الخاص بحق الأم بفتح حسابات مصرفية لأبنائها القصر.

وقرر مجلس الوزراء وفق بيان على صفحة رئيس الوزراء، محمد اشتية، تشكيل فريق فني يمثل الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية لإعداد الاستراتيجية الوطنية للتشغيل للحد من البطالة والفقر.

كما صادق على إنشاء الصندوق الوطني للدراسات الاقتصادية، وعلى اتفاقية التعاون في مجال التعليم بين دولة فلسطين وجمهورية الأرجنتين، بالإضافة إلى المصادقة على اتفاقية التعاون في المجال التقني بين دولة فلسطين، وجمهورية تشيلي.

وصادق مجلس الوزراء اليوم، على انضمام فلسطين إلى مذكرة التفاهم بين الجهات المنظمة لأسواق المال بالدول العربية.

وحمّل اشتيه، الحكومة الإسرائيلية مسؤولية اقتحامات المستوطنين المتكررة لباحات المسجد الأقصى المبارك، والاعتداء على المصلين، وذلك في انتهاك فاضح وممنهج يتعارض وحرية العبادة وحماية الأماكن الدينية، محذراً من مخاطر استمرار تلك الممارسات، وتحويل الصراع إلى صراع ديني.

ودان اعتداءات المستوطنين على المزارعين وطردهم من أراضيهم، ومنعهم من الوصول إلى أشجارهم لقطف ثمارها، داعياً المجتمع الدولي والدول العربية والإسلامية إلى تحمّل مسؤولياتها لوقف تغول الاحتلال ومستوطنيه، وتأمين الحماية الدولية لشعبنا ومقدساتنا.

وفي سياقٍ منفصل، ناقش المجلس آلية إنشاء لجنة اقتصادية فلسطينية- سعودية، ومجلس أعمال سعودي فلسطيني مشترك، والتي جاءت على ضوء زيارة سيادة الرئيس محمود عباس (أبو مازن) إلى المملكة العربية السعودية، بهدف تعزيز العلاقات الثنائية التاريخية بين الشعبين الشقيقين في فلسطين والمملكة العربية السعودية، وخاصة في المجالات الاقتصادية.

واستمع المجلس إلى الجهود التي تبذلها وزارة الشؤون الخارجية والمغتربين على الصعيد الدولي، والمنظمات الدولية، ومجلس حقوق الإنسان، إزاء قضايا الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال لا سيما المضربين عن الطعام.

وتقدم المجلس بالتهنئة لجميع العاملين في أسرة البريد الفلسطيني بمناسبة اليوم العالمي للبريد، مشيداً بجهودهم في مواجهة التحديات التي يتعرض لها هذا القطاع في فلسطين بسبب ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

التعليقات